هي

ــــــــــــــــ

بحيائها ترنو إلي العلياء
و عبير قلب يكتســي بنقاء
هي نضرة الأرض الكريمة والربي

هي درة مكنونــــة بإبــاء

هي زهرة الفجر الوليد تفتحــت

هي بلسم شاف لكـل عناء

هي زخرف البستان أعني مهجتي

قد عمـــرت أرجاءه ببهاء

فإذا تبسم ثغرها ألفيتها 000

بدرا تـلألأ من بهيج ضياء

وإذا سمعت سمعت عذب حديثها

تغــريدة رقــراقة بصفاء

كالطير تشدو في المروج فتأسر ال

قلب الذي قد يكتــوي بنواء

أواه يا نبع الحنان تدفـــــقي

فوق الجراح فأنت خير دواء

شوقي إليك يموج بين جوانحي

و صبابتـي و محبتي و وفائي

و نياط قلبي في انتظارك إنني

متنـــــسم ذكراك كل مســاء

أَوَ بعد هذا أشتكي مر الجوي

و الحب شيمة قلبك الوضاء