تركستان قلب آسيا
تأليف الشيخ العلامة
عبدالعزيز جنكيزخان
1945م القاهرة




فهرس

مقدمة
تمهيد
التقسيم السياسي
أنهارها
صحاريها
جبالها
السكان وعاداتهم
تركستان قبل الإسلام
الدولة الهونية التركية
دولة الهون الغربية
الإمبراطور آتيلا
دولة الهياطلة
دولة توكيو
الحركة الفكرية
دولة تركش
الدولة الأويغورية
دولة كارلق
الإسلام وتركستان
جهاد الترك فى نشر الإسلام
تركستان مدرسة العلماء
الدولة السامانية
الدولة الخاقانية
الدولة الغزنوية
الدولة السلجوقية
الدولة الخوارزمشاهية
دولة قاراختاي
الدولة المغولية التركية
مدى اتساع امبراطورية جنكيزخان
الإمبراطورية الشرقية
الإمبراطورية الغربية
الإمبراطورية الشمالية
امبراطورية تركستان
الدولة التيمورية الكبرى
بوادر الضعف
امارة بخارى
إلغاء امارة خوقند
امارة خيوة
سقوط تركمانستان
تركستان الشرقية
الأميرة نور على نور
ثورة اوشتورفان
الأمير خوجه صالح
جلوس جهانكيرخان على عرش تركستان
جهاد يوسف خان تورم
انتصار المسلمين على الصين
امارة كوجار وجهاد الغازى راشد الدين خان خوجم
امرة قولجا
امرة ختن
امارة كاشغر
ارتقاء بزرك خان تورم على عرش تركستان الشرقية
ارتقاء يعقوب خان على العرش







مقدمة
بقلم المؤلف
على المرء فى هذه الدنيا واجبات ترتبط بذمته، و تتحقق بها سعادة دنياه و آخرته، و أهمها فى حياة الشخص واجبان:
واجبه الدينى و واجبه الوطنى .... و لقد كنت منذ نشأتى أشعر بإيمان عميق يدفعنى إلى أداء هذين الواجبين، فرأيت أن خدمة بلادى تعد وفاء بهما، و قياما بحقهما فى وقت واحد.
و ذكرت أننى إذا وفقت إلى اخراج كتاب باللغة العربية فى تاريخ تركستان، فقد خدمت الدين و الوطن، و أرضيت الله و الأمة.
أن تاريخ الترك لن يعرف منفصلا عن تاريخ الإسلام، كما أن الإسلام لا يمكن إستيفاء عصوره و أجياله بحثا و استقصاء بغير تاريخ الأتراك، فكلا التاريخين مرتبط بأخر و متم له – فهمما كالروح و الجسم لا ينفصلان، و كالنور و الحرارة لا يفترقان - !.!.
قمت بهذا الواجب فعلا، فصنفت كتابا يشتمل على مجلدين كبيرين عن بلادى منذ بزوغ فجر تاريخها إلى اليوم و اطلعت عليه اسم « التركستان الخالدة ». و كنت أحاول أن اخرجه للناس فى صورته الكاملة، فحالت أزمة الورق و الظروف الحاضرة دون الوفاء بذلك، فآثرت التريث و الانتظار ...........
حتى شرفنى "الجمعية الخيرية التركستانية " و "الجالية التركستانية بمصر"بتكليفى بإصدار رسالة موجزة عن تاريخ التركستان، فتلقيت هذه الرغبة النبيلة بما هى جديرة به من تلبية و استجابة؛ ثم توالت الرسائل من تركستان تتعجل عودتى إلى الاوطان، و أنا بدورى لست أقل شوقا إلى الوطن؛ من الوطن حين يدعونى إلى الاستنارة بضيائه و الحياة السعيدة بين أرضه و سمائه.....
وردت على الرسائل الكريمة من أشقائى: ( فضيلة المفتى مطيع الله مخدوم، و صاحبا العزة عبدالحميد مخدوم و أي مخدوم )، فكأنها صورة الوطن بدت لعينى، و مثلت أمامى، و لما كنت مضطرا إلى تلبية الرغبتين، و المسارعة إلى تحقيق الواجبين، فقد كنت نشرت هذه الرسالة تحقيقا للغرض الدينى و الوطنى، آملا أن يجدها المسلم المطلع عليها مشتملة على جملة صالحة من تاريخ تركستان، فإن هذا الباب من التاريخ يقع من المراجع فى صورة موزعة، و لا يكاد الباحث يقع فى المصادر العربية منها على كتاب شامل لأجيال تركستان كلها إلى العهد الأخير. فى هذه الرسالة على إجمالها و صغر حجمها عجالة صالحة يجد فيها القارئ صورة مصغرة لعصور تركستان التى سجلتها على وجه من الاختصار، و هى تعرض على القارئ ال أحداث و الصور و تكشف له فى مشاهدها على الملوك و الاسر.. حتى ذا أقبل هذا العصر يحمل فى طياته الكتاب و انطوت صحائفه مؤقتا – فلعى عائد لتركستان الشرقية – انتهى الكتاب و انطوت صحائفه مؤقتا – فلعلي عائد إلى استكمال هذا البحث بالحصر، واستيعاب ما اشتملت عليه حوادث هذا العصر، فمن أراد بعد ذلك استيفاء المعلومات الضافية عن تاريخ تركستان، ففى « تركستان الخالدة » غناء و شفاء. و لن أدع هذه المقدمة قبل أن أختتمها بشكر الجمعية الخيرية التركستانية، و الجالية بأكملها – راجيا الله عز وجل أن يمنحنى السداد فى هذا الجهاد العلمي، و أن يكتب السعادة و التوفيق لشعب تركستان؛ فهو ولى العناية و هو المستعان.
عبدالعزيز جنكيزخان
بن قاضى القضاة الشرعية فى تركستان الشرقية
( العلامة داملا عاشور اعلم آخونود البوكورى )
« الينكحصارى رحمة الله عليه »

















تمهيد
تركستان هى تلك البلاد الجميلة الخضراء التى تشقها الأنهار الكثيرة؛ الغزيرة المياه بمواردها العذبة الصافية، و تكتنفها الهضاب و النجاد، و بها آثارأول مدينة، و أقدم حضارة .... تشهد لآبائنا و اجدادنا بما كنا لهم من نبوغ فى الفن، و عراقة فى المجد و السلطان، و تقوى فى نفوسنا الروح القومية، و الاعتزاز بذكريات الماضى المجيد.
لقد كانت تلك البلاد مهد الأتراك، و مغرس دوحتهم، و منبت روضتهم، و منشأ أصولهم و فروعهم، و موطن طارفهم و تليلدهم، و مستقر قديمهم و جديدهم، منها بدأ مجدهم، و إليها ينتهى ميثاقهم و عهدهم.
بدأت نشأتهم الاولى على أرضها الخضراء، و تحت اديمها الصافى الكريم، فتكونت وحدتهم، و قامت دولتهم، و انبعثت نهضتهم، و استقامت حضارتهم، و سجلت فى ازهى صحائف التاريخ و عهدهم.
ثم تعاقبت الدهور و الأجيال، و هى شاهدة لهم بالسيادة، مقرة لهم بالاصالة، فى السياسة و القيادة، فإذا شاءت الاقدار للعشيرة الحاكمة منهم أن يجرى عليها حكم التغيير، نجمت من أعرقهم عشيرة اخرى، لتعيد ذلك المجد الوفير، حتى يزداد فى كل دولة اشراقا و يملأ اوطانا و آفاقا.
كانت تركستان قبل التاريخ و بعده رافعة العلم فى آسيا ملكا و سلطانا، ضاربة فى أعراق القدم بقدم راسخة فى العز و الفخار، و ظهر فى سماء التاريخ من ملوكهم و خواقينهم نجوم ساطعة، و أبطال جبابرة – استطاعوا أن يبسطوا ظل عظمتهم على القارات النائية و الممالك المترامية، و قد أثبت الباحثون من علماء الآثار و التاريخ: أن تركستان أول بلاد اكتشفت فيها زراعة الحبوب و تألف الحيوان، و كان الأتراك فيها يعرفون الزراعة قبل التاريخ، و هم الذين اقتادوا الخيول و الأغنام وغيرها أول مرة تحت إدارة الانسان.
و من الوثائق التى تدل على أن تركستان كانت مهد الحضارات البشرية ما اكتشفته بعثة الخفائر و التنقيب الأمريكية سنة 1904م، فقد عثرت البعثة المذكورة على أن تركستان لعبت فى المدنية دورا هاما، و سبقت بها سائر سكان البسيطة، و قد شهد رئيس البعثة المذكورة العالم الأثرى المشهور الأمريكى ( بومبللى Pumpelly )، بعدما درس الآثار التى عثر عليها، و تناولها بالبحث العلمى، بأن مدينة العصر الحجرى الجديد عاشت فى التركستان قبل تسعة آلاف سنة قبل ميلاد المسيح، كما أن تربية الحيوان وجدت بها قبل ثمانية آلاف قبل الميلاد، و الصناعات المعدنية قبل ستة آلاف سنة قبل الميلاد، و قد عثر فى القسم الشمالى من تركستان على آثار تاريخية فى بعض قبور قدماء الأتراك، و فى القلاع التاريخية القديمة، و هذه الآثار تشهد بأن تركستان لعبت أقدم دور فى المدنية.
و قد كتب بعض علماء أوربا بإعجاب عن المجموعة الاثرية التاريخية الموجودة الآن فى متحف لندن، و الآثار التاريخية التركستانية التى اتت بها بعثة ألمانية من مدينة ( تورفان Turfan )، فى رحلاتها العلمية الأربعة سنة 1902م، و 1904م، و 1907م، و 1914م، و اسوعبت فى متحف برلينن و هذه الآثار التى تشغل جانبا خاصا فى المتحف المذكور؛ و الآثار التى توجد الآن فى متاحف « ليفنجراد » و « موسكو » و « تومسك » و « كريستيارسك » تدل على أن قدماء الأتراك كانوا بارعين فى الفنون الجميلة، و الصناعات الدقيقة التى تشهد بمبلغ تقدمهم و مهارتهم فيها.























التقسيم السياسى

هذه البلاد الشاسعة الاطراف، الضاربة كما ترى بعرف اصيل فى أقدم مدنيات الدنيا، تمتعت بالاستقلال و الحرية الكاملة التامة فى جميع أجيال التاريخ قبل الإسلام و بعده، و لم تتغير وحدتها السياسية و استقلالها إلا فى أواخر القرن التاسع عشر الميلادى حيث وقع بعضها فى أيدي الصين و البعض الآخر فى أيدي الروس. أما القسم الذى استولت عليه الصين فيعرف: بالتركستان الشرقية، و تبلغ مساحتها (013ر501ر1) كيلو مترا مربعا و يقدر أهلها بنحو اثنى عشر مليونا من السكان.... و القسم الثانى الذى استولت عليه روسيا يدعى بالتركستان الغربية و تبلغ مساحة أرضها ( 000ر 106ر4) كيلو مترا مربعا، و تشمل على ستة جمهوريات سوفياتية شيوعية حمراء... و هى جمهوريات اوزبكستان و تركمنستان و تاجكستان و قازاقستان و قيرغزستان و قاراقالباقستان، و يبلغ عدد سكانها وفق إحصاء 17 يناير سنة 1939م 760ر627ر17 نسمة، و بذلك يكون مجموع سكان التركستان الشرقية و الغربية حوالى ثلاثين مليونا، فإذا ضمت إليها الأجزاء التركستان الصغيرة التابعة لإيران و أفغانستان، يبلغ المجموع أكثر من خمس و ثلاثين مليونا من الانفس، كلهم من سلالة الترك. بل هم أصل الترك – يتكلمون باللغة التركية المحضة، و تجمعهم وحدة الدم، و وحدة اللغة، و وحدة الدين و العقيدة و المذهب، و كذا وحدة الاخلاق و التقاليد، و وحدة الجنس و التاريخ، و وحدة المصالح و الامانى و الآمال.
فتركستان هى البلاد الوحدة فى الدنيا من حيث أن لغة أهلهاواحدة، و كذلك دينهم، بل و مذهبهم الفقهى، و أيضا جنسهم و عاداتهم. كل ذلك يجرى فى البلاد على نسق واحد مع اتساق رقعتها، و انبساط صفحتها.
و مهما كانت قوة الفاتحين و المستعمرين، فإنه لم يستطع و لن يستطيع غالب فى الغرب، و لا قاهر فى الشرق أن يمزق وحدتها المعنوية، و قوتها الروحية – و أن مزقها الاستعمار تمزيقا شكليا فى الظاهر، و حاول اطفاء نورها، و الله متم نوره و لو كره الكافرون.



تركستان

فالبلاد إذن بلاد تركية يسكن فيها شعب تركى، و يتفقهون على مذهب الإمام الأعظم أبى حنيفة النعمان رحمه الله.
و تمتد مساحة البلاد من بحر قزوين و نهر أورال غربا، إلى سد الصين شرقا، و من سيبريا و منغوليا شمالا، إلى بلاد إيران و أفغانستان و الهند و التبت جنوبا. و تبلغ مساحتها الكلية 013ر407ر5 كيلو مترا مربعا، أي انها أكبر من مجموع مساحة أفغانستان و إيران و تركيا و العراق و المملكة العربة السعودية جميعا.
و كانت تتألف هذه البلاد عند جغرافى العرب و اليونان من اقاليم « خوارزم » و « صغد » و « ماوراء النهر » و « مرغيانة » و «إريانة » و « خرقانيا » و « بافتريا » و « اشرو سنة » و « سيكيتيا » و « سريقا » و هى نفس البلاد التى تقرأ عنها كثيرا فى المؤلفات الإسلامية القديمة.
و قد اشتهر تركستان منذ القدم بخصوبة أراض يها الزراعية، و جمال مناظرها الطبيعية، و كثرة البحيرات و الأنهار، و علو الجبال المكسورة بالخضرة و الازهار، المتوجة بالثلوج الابدية القرار، الدائمة الاستمرار. كما اشتهرت كذلك بقصباتها الجميلة، و قلاعها القديمة، و مدنها الباهرة، و قصورها الفاخرة، و كذا معادنها الوافرة، و معاهدها الزاهرة، و مساجدها العإمرة، وحدائقها الغناء، و آثارها الشهيرة، و سهولها الواسعة، و كرومها الشاسعة و أزهارها النفيسة، و أثمارها الشهية.
أنهارها:
تجرى خلال هذه البلاد أنهار كثيرة عذبة، صافية المرآة جميلة المرآى، أهمها « جيحون » و « سيحون » فى التركستان الغربية، و نهرى « إيلي » و « تاريم » فى التركستان الشرقية.
و هذه الأنهار و ما يتفرغ منها من الترع و التهيرات قد ربطت البلاد بسلسلة فضية، تنبت إلى جانبها الجنات الخضراء، و المروج الفيحاء.
صحاريها:
و هناك توجد كذلك صحارى واسعة شاسعة، مثل صحراء « تكلامكان » و صحراء «أوست يورت » و صحراء « قيزيل قوم » و صحراء « آق قوم » و مع أنها غير مأهولة بالسكان فإنها مستودع لكنوز حافلة بالآثار و التحف القديمة.
جبالها:
أما الجبال فى تركستان فإن الأهمية العظيمة فيها ترجع إلى سلسلة جبال « تيانشان » (تنكرى تاغ ) (Tanri Tag) و هى العمود الفقرى لكيان البلاد جميعا، و منها تنحدر السيول المنهمرة التى تكون هذه الأنهار الأربعة الفضية. و المركز العام لهذه السلسلة، و أعلى نقطة فيها هو قمة « خان تكرى » ( Han Tanri ) يبلغ ارتفاعها 7315 مترا و هى كتلة جبلية سفوحها جنات خضراء، و أوساطها ثلوج لؤلؤية بيضاء، و أما اعاليها فكتل صخرية سوداء.
مدنها:
من أهم مدن تركستان « طاشكند » و يبلغ عدد سكانها 005ر585 و « سمرقند » 346ر134 نسمة، و « بخارى 382ر50 نسمة، و « خوقند » 665ر84 نسمة، و «أنديجان» 677ر83 نسمة، و « نمنكان » 351ر 77 نسمة، و « عشق آباد » 580ر 126 نسمة و « جيمكند » 185ر 74 نسمة « سه مه ى » (Semey) 779ر109 نسمة، و «قاراغاندى » 779ر165 نسمة، و « آلما آتا » 528ر230 نسمة « بشكك » 659ر92 نسمة، و « جار جوى » 739ر54 نسمة كل ذلك على وجه التحديد وفق إحصاء 17 يناير سنة 1939م، - و مدينة كاشغر نحو 000ر 250 نسمة، و « ياركند » 000ر 400، و « خوتن » 000ر150 نسمة، و « آقسو » 000ر70، و « كوجار » 000ر70، و « كيريا » 000ر30، و « قولجا » 000ر90، و « أورومجى » 000ر35، و « بوكور » (Bugur ( 000ر30، و « كورلا » 000ر 29، و « طورفان » 000ر 25، و « آلتاى » 000ر25 و هذا على وجه التقريب.

السكان و عاداتهم:
أما سكانها الأتراك فهم امة امينة لمبادئها، قوية فى إيمانها متحدة فى امانيها يحس حاضرها بما يشعر به باديها.
تشتمل نفوسهم على أجل صفات الكرم و الشهامة و اعتداد بالعزة و الكرامة، فهم يحبون الغريب إذا قدم إليهم، و يبتهجون برؤية الضيف و يستعدون فى كل لمحة للدفاع عن الوطن كلما نودوا إلى الجهاد، و هم لا يعرفون معنى للجبن و التردد، و فيهم روح الحمية والاباء، و شعارهم العزيمة والمضاء، و قبلة الجميع خدمة الوطن و اعلاء كلمة الله و الجهاد فى سبيل الله، و هم معروفون منذ القدم بحبهم لوطنهم و حريتهم، و عندما تسمعهم ينشدون اناشيدهم الحماسية تعرف جيدا – كم يحب التركستانيون الحرية و يعشقون الاستقلال و لقد تجلى فى تاريخ هذه الأمةالعزيزة صدق قتيبة بن مسلم البأهلى البطل الإسلامى، و فاتح التركستان حيث يقول: «إن التركى أحن إلى وطنه من الإبل إلى معاطنها».


تركستان قبل الإسلام

الدولة الهونية التركية

كان التركستانيون منذ القدم يعيشون فى عز خالد و مجد تالد، يميلون بطبيعتهم إلى الغزو و الفتح، و يتغنون بالفروسية و الفخر بالنصر، و الاستشهاد فى ساحات الوغى، و يفتحون بلادا كثيرة، و يهاجرون اليها، فيحكمونها و يبسطون نفوذهم عليها، و ينشرون فى ربوعهنا مطارف حضارتهم حتى خفق على ارجائها علم الأتراك عهدا طويلا كانت فى غضونه كلمتهم أعلىالكلمات، و دولتهم امنع الدولات، و حضارتهم ارقى الحضارات، و لغتهم اسمى اللغات.
و لقد قامت منهم فى ازمنة مترامية فى القدم دولة عظيمة تسمى:
« دولة الهون ». و فى المصادر الصينية ( هونج نو )، و كان تاريخ هذه الدولة فى مضمار التقدم يتاخم تاريخ الصين و يسير معها جنبا إلى جنب، و تدل على ذلك الوثائق الصينية القديمة التى يرجع عهدها إلى ثلاثة عشر قرنا قبل الميلاد، و كانت هذه الدولة التركية دولة قوية منظمة تعد من أكبر الدولة الشرقية، كما أن حضارتها تعد من ارقى الحضارات الاسيوية فى ذلك العصر.
و كان الصينيون دائما فى فزع و خوف من هذه الدولة التركية العظيمة التى كانت تهددها منذ الازمنة الاولى،...
و قد بنى فغفور الصين « شى – خوانغ – تى » السد الصينى الكبير لصد هجمات هؤلاء الأتراك الهون. ولكن لم يجدهم نفعا إذ دخلوها مرارا و حكموها قرونا. و بلغت هذه الدولة التركية الهونية فى عهد الخاقان « مته خان» بن الخاقان «تنومان خان » اوج عظمتها، إذ انضوت ست و عشرون دولة تركية تحت علم هذه الامبراطورية... و قام لأول مرة بناء الوحدة التركية العظيمة، تضم أواصر جميع الشعب التركى القاطن من بحر اليابان إلى بحر قزوين، ونهر فولجا و جبال أورال – كما أن امبراطور الصين اضطر إلى دفع إتاوة سنوية، بعد أن إنهزام الجنود الصينية أمام الجيوش التركية الزاحفة فى معركة حاسمة وقعت سنة 199 ق.م... ومازلت تلك الامبراطوية العظيمة فى أوج عظمتها واشراق حضارتها حتى منتصف القرن الأول الميلادى؛ و لكنها انقسمت سنة 48م فأصبحت دولتين:
إحداهما يقع شمال صحراء الغوبى، حيث تتكون دولة ( الهون الشمالية )،...
ثم القسم الجنوبى لتلك الصحراء، حيث تتألف دولة ( الهون الجنوبية )....
ثم لم تلبث أن اتفقت الصين بعد ذلك مع الهون الجنوبية و انضمت إليها قبائل تركية اخرى؛ و هى قبائل « سيانى » و اشترك جميعهم فى القضاء على دولة الهون الشمالية سنة 93 ميلادية؛ فهاجر كثيرون منهم إلى سواحل بحر قزوين، و شواطئ نهر أورال، حيث اسسوا هناك دولتهم من جديد فسميت بدولة الهون الغربية.

دولة الهون الغربية
لم تمض عليهم فى هذا الوطن الجديد إلا مدة يسيرة حتى أخضعوا جميع القبائل المتوطنة فى حدود اوروبا من الأتراك و غيرهم؛ ثم بسطوا نفوذهم؛ و وسعوا نطاق ملكهم صوب الغرب، و سيطروا على الاقاليم الواسعة التى يطلق عليها اليوم إسم « روسيا الجنوبية » سنة 375م بقيادة خاقانهم « بالأمير » ثم تغلبوا على قبائل « القوط » التى كانت تبسط نفوذها على تلك البلاد.
و بهذا عادت أوربا الشرقية التى كانت من مواطن الترك منذ بزوغ فجر التاريخ إلى اصحابها الأتراك، و بهذا أصبحت الامبراطورية نافذة السلطان فى هذه الاقطار الشاسعة التى كانت تمتد من تركستان إلى نهر طونا.
و كانت فرق الجنود التركية تتألف من فرسان ابطال، و لم تكن فى ذلك العصر بأوربا امة تستطيع أن تجد سبيلا إلى مقاومة هذه الجيوش المستبسلة التى لم يكن يقف فى طريقها نهر و لا جبل، مما ملأ القارة الأوربية رعبا و هلعا، و كان بها إذ ذاك دولتان قويتان تنازلان الأتراك، و هما: الدولة البيزنطية؛ و دولة روما الغربية. فاستمر الهون الأتراك فى غزوهم و فتوحاتهم، حتى امتدت مطامعهم إلى الدولة الرومانية الشرقية، التى كانت تحاول أن تصد هجومهم بما وسعها من الوسائل السلمية، و بذل الرشوة و التظاهر بالصداقة، قصد الاستفادة من هذه الدولة الباسلة ضد اعدائها؛ و قد ساعدتها هذه الدولة التركية مساعدة مادية و أدبية و لكن البيزنطيين رغم هذه الاعتبارات و المساعدات كانوا يحرضون الشعوب التابعة للأتراك على أن يشهروا سيوف العداوة فى وجههم لإسترداد استقلالهم، و تخلصا من إمبراطورياتهم التى ماتزال أخذة فى النمو و الازدياد يوما بعد يوم، و بهذا فسد ما بينهم من الأتراك من صلات المودة و التعاون.

الامبراطور آتيلا:
و لما تبوأ آتيلا على العرش، و تملك بيديه زمام الأمور و زعامة الترك و قيادة الجيش، أخذ قبل كل شيئ يفكر فى تنظيم الخطط لتحقيق الآمالى البعيدة فتوجه لاحتلال موسيا
موسيا(1)، ثم استولى على « سيرميوم » عاصمة بانونيا القديمة، و تغلب على البيزنطيين فى موقعة عظيمة أمام قلعة « مارسيانوبول »(2) ووضع الأتراك ايديهم على الارض الواسعة من مضيق الدردنيل و جوار استبول إلى مرموبيل، و وقع فى أيديهم عدد لا يحصى من الاسرى، و مقادير عظيمة من الغنائم.
و لجأ البيزنطيون إلى إلتماس الصلح بعد هذه الهزيمة المنكرة؛ و انعقد الصلح فى « مارغوس » لصالح الترك، و أصبحت الدولة البيزنطية فى حكم المستعمرة التابعة للدولة الهونية التركية.
و بهذا الفتح الباهر، رفرف علم تركستان على عواصم أوربا و أخضع فيها الدول المختلفة، بعد أن أصبحت الدولة البيزنطية فى حكم دولة تابعة لخاقان تركستان « آتيلا العظيم » و امتدت حدود الامبراطورية إلى نهر الرين فى الغرب، و من البحر الاسود و نهر طونا جنوبا إلى بلاد اسكنديناوه شمالا هذا فى الغرب.

دولة الهياطلة
وأما فى الشرق، و فى داخل تركستان فقد كانت تحكم دولة تركية أخرى تسمى: « دولة الهون البيض » وفى المصادر العربية « الهياطلة »- و قد لعبت هذه الدولة أيضا دورا هاما فى تاريخ آسيا و لها أهمية خاصة فى تاريخ الهند و الفرس أيضا - إذ إستطاعت هذه الدولة توسيع رقعتها فى مدة وجيزة حيث أعلنت الحرب على الدولة الساسانية فى إيران، وتغلبت على كسرى و فيروز، وألحقت به هزيمة دامغة فى موقعة حربية؛ شرقى بلخ سنة 484م.
و بعد تحقيق هذا الفوز اتجهت صوب الهند فاستولت على كشمير، و نهر الهندوس حتى «مالوا » فى الجنوب، و بذلك أصبحت هذه الدولة التركية التى تسيطر فى تركستان على حوض نهر « تاريم » و « ماوراء النهر » و الصغد دولة عظيمة تسيطر فى خارج بلادها على أفغانستان كلها، و حوض نهر الهندوس و كشمير، و قضت على دولة كوبتا فى الهند، و عاشت فى عظمتها ... إلى أن ظهرت فى تركستان دولة جديدة من أعظم الدول، و هى دولة الترك العظمى « تو – كيو » (Tukyu) حيث انقسمت مواطنها فى غير الهند بين الدولة الساسانية، و هذه الدولة التركية سنة 566م.

دولة توكيو
تأسست هذه الدولة أول الأمر فى منطقة « آلتاى » بعد انقراض الدولة الهونية العظمى، و عاشت هناك إلى القرن السادس الميلادى حتى تقدمت فى الحضارة و الرقى، و استطاع « إيلخان بومين » الذى يعد مؤسسا حقيقيا لهذه الدولة أن يوحد جميع القبائل التركية فى تركستان تحت علمه و عين أخاه ( استمى – Istimi ) الذى يعرفه أهل الصين باسم: « شى – تى – مى » و ذكره الطبرى ( سنجو خاقان )، حاكما على المقاطعات الغربية بعنوان « يابغو » و أعاد مجد الدولة الهونية حيث امتدت حدود الامبراطورية من شبه جزيرة كوريا إلى بحر الخزر....
و بذلك أصبحت تركستان مرة أخرى من أكبر دول العالم.
ثم أعلن الخاقان « موخان بن إيلخان بومين » حربا على امبراطوريتى « وى » و « جوى » فى الصين، و اجبرهما على أن يدفعا إتاوة سنوية إلى تركستان ... ثم تخالف مع نوشيروان و اشتركا معا فى القضاء على دولة الهياطلة، و اقتسما أراض يهما بينهما – على أن يكون نهر جيحون حدا فاصلا بينهما ( أي تركستان وإيران )....
ولما ظهر الجفاء بينهما استرد من إيران ما كان بيدها من أراضى الهياطلة، وضمها إلى تركستان بحجة انها فى الاصل ممتلكات تركية – ويجب أن يعطى ما للترك للترك – وبذلك أصبحت باقتريا، وأفغانستان، وجميع البلاد التى تقع بين نهرى جيحون والهندوس تابعة للتركستان من جديد و امتدت حدودها فى بعض الأحيان إلى شبه جزيرة القريم فى الغرب.
و نعلم من المراجع البوزنطية أن الترك فتحوا عام 576م مضيق القريم، و وصلوا عام 581م إلى أسوار خرسون، و ثمت مصادر بوزنطية من عام 568م إلى عام 598م. و كانأول رسل البوزنطيون و هو « زمرخوس » الوحيد بينهم الذى عبر نهر آتيل ( قلجا ) و زار مقر خاقان الترك الغربية الذى كان قريبا، شمالى مدينة كوجا ( عند مدينة بوكور ) و دارت بينه و بين الخاقان مفاوضات ترمى إلى القيام بحملات مشتركة على الساسانيين.
غير انهما لم يعقدا حلفا ثابتا، و ما أن مضت سنون قلائل حتى اشتبك الترك فى حرب مع الروم و الفرس؛ و غزا الأتراك « اللان » فأضحت مملكة الساسانيين على تخوم الاراضى التركية لا فى تركستان فحسب، بل فى غربي بحر قزوين ايضا. و أقيمت أسوار « دربند » لدفع الترك عن البلاد، و شيد الساسانيون الحصون فى البلاد التى إلى الشرق من بحر الخزر لتدرأ عنهم عادية جيرانهم الترك، فأقيم سور من الآجر لحماية جرجان و لكن هذه السور لم يقف دون غزوة الترك الظافرة، ( و يقال أن كسرى انوشروان هو الذى شيد هذا السور ).
و لدولة الترك هذه أهمية خاصة فى تاريخ حضارات آسيا العامة حيث خلفت من آثارها الكتابة التركية القديمة المشهورة بالنقوش « الارخونية » التى تعد من اخلد المآثر فى سجل التاريخ التركية، كما انها لعبت دورا مهما فى تاريخ العالم إذ كانت ترتبط بعلاقات سياسية و اقتصادية مع الصينيين و الساسانيين و البيزنطيين، و صارت قوة الدولة فى النصف من القرن السادس الميلادى إلى درجة لم تهدد الصينيين وحدهم بل كانت الدولة الساسانية و البيزنطية، و الصينية، تحسب حسابها، و تخطب صداقتها. و فى ظل نظامها الدقيق امكن تحقيق المبادلة الاقتصادية، و الأدبية بين الصين و الهند و الفرس و الروم، و اصبجت تركستان حلقة الاتصال بين الشرق الاقصى، و بقية المسكون من الكرة الارضية.

الحركة الفكرية:
كان رجالها يقوم بمهمة نقل الآثار الفلسفية و الأدبية و المدنية و الاديان و التاثر بها، ثم نقلها من الغرب إلى الشرق، أو من الشرق إلى الغرب.
و فى ظل تلك الدولة العظيمة كانت تركستان لأمن طريقها و حسن نظامها ممرا للأديان و الافكار؛ فاجتازت البوذية، و المانوية، و المزدكية، و الزرادشتية، و كذلك النصرانية التى قدمت الهند و إيران و الشرق الادنى إلى الشرق الاقصى عابرة هذه المملكة التركية الشاسعة.
و كانت الدولة تنقسم إلى ادارتين مختلفتين: الشرقية، و الغربية. و كانت الغرب تابعة لإدارة الشرق، و يحكم الغرب أمير من الأسرة المالكة بعنوان « يابغو »، ثم انفصلت إدارة الغرب عن الشرق سنة 582م فى عهد الخاقان « شابوليو » بسبب منازعات الأمراء، و الدسائس الخارجية. و قد ذاق كلا القسمين وبال هذا الانقسام فيما بعد، و زادت الدسائس الصينية، فكانت أكبر عامل على اسقاط الدولة الشرقية بعد انقضاء نصف قرن على هذ الانقسام سنة 630م.
و أما الدولة الغربية، فلم يكتب لها أن يطول بها الزمن أيضا فقد انقرض سنة 659م على أثر منازعات داخلية و هجوم خارجى، و لكن التركستانيون ادركوا فيما بعد عاقبة التفرقة و الشقاق فظهر منهم زعيم مخلص و قائد محنك، يسمى: « قوتلوق خان » الذى طرد الصينيين إلى بلادهم، و أعلن نفسه خاقانا على بلاد تركستان سنة 681م، و احيا من جديد دولة الترك الشرقية، و احرز إنتصارات باهرة فى كل مواقعه، و أعاد المجد القديم، و خلد اسمه مشرقا فى صحائف التاريخ.
وبعد وفاته سنة 691م جلس على عرشه أخوه« موجوخان » و كان خير خلف لخير سلف – حيث انتصر فى جميع حروبه على الصينيين، كما انتصر على أتراك « قارلق » و « توركش » الذين حلوا محل الدولة الغربية – فى وقائع مختلفة؛ و بعد وفاته جلس على العرش « بيلكه خاقان » بن « قوتلوق خان »؛ ثم ابنه .....
وأخيرا هاجمها « الأويغور » من الأتراك، بمساعدة القبائل التركية الاخرى، مثل باسمل، و قارلق – و قضوا على الدولة القوتلوقية سنة 705م.

دولة تركش

وأما الدولة الغربية، فكانت قبيلة « تركش » وهى إحدى القبائل التركية التى تتألف منها الدولة الغربية – حلت محلها، و قامت بإحياء مجد الترك الغربية، و استعادة ملكها.
كانت آسيا تغلى بها مراجل الحوادث، و تغمرها انقلابات عظيمة، تهدد قوات تركش من الشرق و الغربو الجنوب ( أعنى الفتوحات العربية الإسلامية ) – بينما كانت الصين و التبت تتنافسان أيضا فى اخضاع ممالك الترك الغربية فى الجنوب.
و فى سنة 670م أصبحت التبت أمام أبواب كاشغر منافسا قويا للصينيين و فى تلك الأثناء، توفى خاقان تركش « اوجلة » سنة 706م و تربع على عرشه ابنه « سوقو » حدث نزاع شديد على العرش بينه و بين اخيه، فوثب عليهما خاقان الترك الشرقية، و قضى على حكم تلك الأسرة سنة 711م...
و على أثر ذلك اندلعت نار الحروب بينهم حتى ظهر منهم زعيم عظيم يسمى «سولو» فأخمدت الثورات، و وحد القبائل، و أعلن استقلاله عن دولة الترك الشرقية، فأقام نفسه خاقانا على تركش سنة 716م. وتحالف مع المسلمين العرب، و التيبتيين ضد الصين. و أظهر بسالة نادرة فى كل مواقعه، ولم يرفض مطالب إخوانه الأتراك فيما وراء النهر، و طخارستان لمساعدتهم ضد العرب و المسلمين.
و ذهب بنفسه مرارا لمحاربتهم، فحاربهم فيما وراء النهر، و طخارستان، و دفعهم مرارا حتى وصل فى إحدى إنتصاراته إلى خراسان – و فى النهاية دب روح النزاع من جديد بين قبائل « تركش » فانشطرت الدولة إلى حزبين، و قتل الخاقان فى المعركة، و عاش الحزبان مستقلين.
كان هذا النزاع بين الأتراك فرصة سانحة للصينيين، و للعرب أيضا فأخضع الصينيون بعض القبائل سنة 739م كما استرد العرب البلاد التى فقدوها فيما وراء النهر، و كانت دولة الترك الشرقية حينئذ قد انقرضت بهجوم مشترك من قبائل الأتراك « الأويغوريين» و« قارلق » و« باسمل ».

الدولة الأويغورية

تأسست دولة الأويغورية على ساحل نهر اورخون، و اتخذت « قارابالغاسون » عاصمة الدولة – كما تاسست دولة قارلق فى غربها، و أعلنت نفسها حاكمة على المقاطعات الغربية، ثم انتهزت فرصة النزاع بين الحزبين، و استولت على المقاطعات الغربية، فتم لها الاستيلاء على « توقماق » و« تالاس » عاصمتى دولة الترك الغربية سنة 766م -.
أما الدولة الأويغورية التى حلت محل الترك الشرقية، فقد أخذت على عاتقها رفع بناء الحضارة التركية، و ابتكار فنونها، فنمت قوتها بسرعة.
كانت بلادها تحتوى على: تركستان الشرقية كلها، و منغوليا، و على بعض الولايات الصينية، - و بدأت تهدد الصين كأسلافها حتى غزا خاقان الأويغوريين « بوكوك خان » بلاد الصين، فوصلت فتوحاته إلى « لويانج » عاصمة أسرة « تانغ » الصينية عام 762م.
ولبثت هذه الدولة رافلة فى اثواب عزتها، متمكنة فى اوج قوتها مدى قرن من الزمان (740 – 840). م، ثم انهزمت أمام قبيلة تركية أخرى وهى قرغيز، و على أثر ذلك اضطرت إلى ترك منغوليا و انحصرت دولتها فى تركستان الشرقية، و مقاطعة « قانصو » فى الصين. و اتخذت « قاراخوجا » فى طورفان عاصمة جديدة للدولة، حيث خلفت هناك تلك الحضارة الباهرة التى تدهش الناظرين، و تحير الالباب.
كانت تركستان الشرقية منذ أقدم أجيال التاريخ موطنا للأتراك، و مهدا لحضارتهم. و قد سمى العرب سكانها الأتراك، قبل مهاجرة الأويغوريين إليها باسم تغزغز ( توقوز أوغوز )، و سموا الأويغوريين كذلك بعد هجرتهم إليها بهذا الاسم لعدم علمهم بهذه المهاجرة الجديدة. ( و الذين هاجروا من تركستان إلى الصين، من قبائل تغزغز بعد مجئ الأويغوريين أقاموا فى هونان، ثلاثة بيوت حاكمة، الأول بيت « تانج » المتأخر فى الزمن، و قد حكم من عام 923م إلى 936م، و الثانى بيت « تسين » المتأخر أيضا و قد حكم من عام 936م إلى 947 و الثالث بيت « هان » المتأخر كذلك و قد حكم من عام 947م إلى عام 951م ).
لقد تقدمت حضارة تركستان الشرقية بعد تأسيس الدولة الأويغورية هناك تقدما باهرا، و قد أثبتت هذه الوثائق التاريخية، و الأثار المدنية التى أثبتت هذه الحقيقة الوثائق التاريخية، و الآثار المدنية، التى عثرت عليها البعثات الاوربية فى الحفريات التى اكتشفت هناك، منذ أوائل القرن العشرين، و هذه الحفريات التى أجريت فى عاصمة الأويغوريين « خوجو » أو « ايديقوت » كانت لها نتائج باهرة تدل على أخذهم بأعظم اسباب المدنية و العمران، و تقدمهم فى مدارج العظمة و الرقى.
يقول احد المستشرقين الألمان بعد ما شاهد هذه الآثار الفنية، التى نقل بعضها إلى المتاحف الاوربية، و بعضها الآخر فى مواطنها الاصلية: « يحق للأتراك أن يفاخروا بأجدادهم الذين خلفوا هذه المدنية الزاهرة، فى وقت لم يكن بإنجلترا و ألمانيا شئ منها ».

دولة كارلـق

حلت قبائل قارلق محل تركش، و دولة الترك الغربية، فكانت الأول تسكن فى الشمال الغربى من « أورمجي » و« كوجن » وغربى « آلتاى »، فلما بدأ الانقسام بين أجزاء امبراطورية الترك العظمى، استولت عليها الصين، فأصبحت إحدى الولايات الصينية، وهاجر أهلهاإلى الجنوب، واتفقوا مع الأويغوريين و باسمل و قضوا على دولة الترك الشرقية سنة 745م. وكان الساكنون منهم فى جبال « اوتوكن » تابعين للأويغوريين، والذين فى آلتاى وبشبالق تابعين للصين، واشتركوا معها فى بعض الحروب، و فى المعركة الدامية التى وقعت بين قائد المسلمين «زياد بن صالح» وقائد الصين «كاو- شين – جه» على نهر تاراس، انضم هؤلاء الأتراك « قارلوق » إلى المسلمين حينما رأوا إخوانهم الأتراك فى صفوف المسلمين العرب. وكان انضمامهم إلى المسلمين سببا فعالا فى كسب الحرب، وبلغ المسلمون بمساعدتهم الانتصار الباهر الذى غير مجرى التاريخ، وابعد الصين عن تركستان جملة. ثم بدأ أتراك «قارلوق » يلعبون دورا هاما فى ميدان السياسية، فزادت قوتهم – حتى حاربوا الأويغوريين للاستيلاء على تلك المناطق (756 – 757)، واستفادوا أيضا من نزاع قبائل تركش.
و أسسوا دولتهم فى بلاد الترك الغربية، و أصبحت خلفا لتركش سنة 766م، ثم حاولوا صد هجمات المسلمين على ماوراء النهر بما امكنهم من جهود، حتى استولوا مرة على فرغانة فى عهد الخليفة « هارون بن الرشيد » غير انهم اضطروا إلى ترك فرغانة. و فى سنة 806م تحالفوا مع الأويغوريين و التبتيين ضد الدولة العباسية، و لكن المأمون الذى كان واليا فى خراسان استصوب سياسة مجاملة الأتراك، و أرضائهم. فلهذا عقد معهم معاهدة صداقة و تحالف، و من ثم بدأ الإسلام ينتشر بينهم، و يغزوا قلوبهم و كان ذلك مقدمة صالحة ترشحهم للقيام بدورهم فى إنشاء الدولة الحاقانية الإسلامية فى تركستان الشرقية فيما بعد.


الإسلام و تركستان
شاء الله أن يكون من نصيب تركستان إشراق نور الإسلام فى أرجائها، و سطوع ضوء الإيمان تحت سمائها، و وصول عبير القرآن إلى أبنائها، لتكون ركنا فى صرح التاريخ الإسلامى متصلا ببنائها، و ذلك فضل من الله عليها، و نعمة منه واصلة اليها، استمرت على تعاقب أجيالها، و توالى الايام فى بكورها و آصالها، حتى قامت هذه الأمةبواجبها نحو الرسالة السماوية العلياء، و الفضل بيد الله يؤتيه من يشاء و الله ذو الفضل العظيم.
فبعد موقعة « نهاوند » التى عرفت فى تاريخ الإسلام بفتح الفتوح، استولى العرب المسلمون على بلاد إيران كلها سنة 642م و هرب يزدجرد آخر الاكأسرة الساسانية إلى تركستان، و التجأ إلى الأتراك، و اقام فى مرو لأول مرة، و على أثر ذلك فأصبحت فارس و ممتلكاتها ضمن الدولة الإسلامية، و بنى المسلمون البصرة على خليج العجم، و بنوا الكوفة على الشاطئ الغربى لنهر الفرات، و أصبحت الكوفة مقر الحكومة بدل المدائن، و اعتنق الفرس الإسلام، و اختلطوا بالعرب وصاهروهم، و أصبحوا عنصرا إسلاميا هاما.
وأصبحت الامبراطورية التركية التى كانت حينئذ من الدول الأربعة الكبرى فى العالم على حافة الانقراض – وفعلا انقرضت الامبراطورية فى تلك السنة نفسها سنة 645م وتأسست عدة إمارات ودويلات تنازعت فيما بينها؛ و دمرت قواتها القومية بالنزاع و الشقاق.
هذه من جهة، و من جهة أخرى كانت الصين تهدد الأتراك، و تطمع فى الاستيلاء على تركستان، و لكن المسلمين العرب بعدما فتحوا إيران، نشروا الإسلام فيها، وعظم شأنهم، ثم بدأت عوامل الغزو بين المسلمين و أتراك تركستان.
و فى عهد الخليفة « عثمان بن عفان » رضى الله عنه، استولى المسلمون على بلاد خراسان التى كانت أكثر سكانها أتراكا، و استقروا فيها، و بدأوا يتقدمون صوب الشرق، و استولوا على مدينتى « بلخ و هرات »، و وصلوا إلى نهر جيحون. و فى عهد معاوية صارت خراسان قاعدة حربية للتقدم إلى داخل تركستان، و اسكن فيها قدر خمسين الفا من مهاجرى العرب من الكوفة و البصرة، و استعدوا للحرب إلى أن تتاح الفرصة، و كان من حسن حظ المسلمين أن بدأت الحرب بين ملوك تركستان و أمرائها، و استفاد المسلمون من ذلك، فاتجهوا إلى طخارستان، و ما وراء النهر، فلما تربع على عرض الخلافة اهتم بفتح تركستان، لكنه لم ينجح فىأول الأمر و ثبت الأتراك على الدفاع عن بلادهم، و الزود عن كيانهم، حتى اخرجوا المسلمين الذين عبروا نهر جيحون مرة إلى غربها.
وحينما عين الخليفة عبدالملك الحجاج بن يوسف الثقفى فى ولاية خراسان، بدأت الحرب بين الترك و المسلمين على أشدها، وأرسل الحجاج قواده المشهورين لفتح تركستان، ولما رأت عدم نجاحهم ولى الحجاج البطل الإسلامى « قتيبة بن مسلم البأهلى » على خراسان سنة 86هـ. فلما وصل قتيبة إليها استعرض جيوشها و نظم شئونها، ثم شمر للجهاد على رأس جيش جرار، بعد أن جعل على المهمات الحربية بمرو « إياس بن عبدالله بن عمرو » من امهر القواد، و جعل على الخراج « عثمان بن السعدى » و سار هو يعبر النهر إلى داخل تركستان، فتسامع ملوك تلك الاقطار بهذه الحركة، فمنهم من أدرك أن لا قبل له بقتال المسلمين، فاضمر التسليم، و منهم من اعتزم المقاومة و الاستبسال.
و بذلك بدأت الحرب على أشدها و نجح المسلمون فى هذه الحروب الطاحنة الدامية التى استمرت نحو اثنتى عشرة سنة متوالية، و رسخت قواعد الإسلام بعد ذلك؛ حتى امتد النفوذ الإسلامى إلى « كاشغر » فى تركستان الشرقية، ثم بدأ المسلمون ينشرون الإسلام بين ربوعها بجد و نشاط.
رأى التركستانيون أنهم أمام دين جديد، قوامه التعاون و التعاطف و التراحم و إقامة شريعة الله على السواء بين الجميع، لا يرتفع كبير على صغير، و لا يستطيل غنى على فقير و لا فضل لعربى على عجمى. و تبين لهم أن هؤلاء الغزاة لم يتقدموا للاغتنام و الغلب، و إحراز كنوز الفضة و الذهب، و التعالى و الاستكبار فى الارض، و إنما جاءوا لنشر رسالة التوحيد، و رد مخلوقات الله إلى الله، و إقامة العدل بالقسطاس المستقيم بين الغالب و المغلوب.
إن التركى إذا آمن بعقيدة، أو تبين له صوابها، لم يتردد لحظة واحدة فى الإيمان بها و الدفاع عنها. لذلك نرى بعد تلك المقاومة العنيفة إقبالا على الإسلام و تعلقا بأهداب القرآن. و من المعقول فى الأمم أن لا تقبل الدين الديانات الجديدة بمجرد رؤية بعض أهلها! و لا بد فىأول الأمر من أن تثور الغيرة و الحمية، و تنشط النفوس إلى الدفاع و المقاومة، فإذا تبين الرشد من الغى امكن لنا أن نضع فى الميزان مقدار عقلية الامة، و تقديرها للحقائق. و أتراك تركستان ما كادوا يتبينون حقيقة الإسلام حتى أقبلوا إليه طائعين، و مدوا إليه مختارين، و دخلوا فى دين الله افواجا، و أقبلوا على الإسلام زرافات و وحدانا بعد أن درسوا الكتب الدينية، و تعمقوا فى البحث عن الإسلام، و دلائله الواضحة، و حججه القاطعة و جواهر حكمه، و بدائع مواعظه، و جوامع كلمه، و ايقنوا أن فى هذا الدين تنظيم امورهم، و اصلاح نفوسهم، و رقى شعوبهم، و انه دين العقل و دين الفطرة، و دين المروءة، و دين المساواة و دين السعادة و تاج الاديان.
لقد نال هؤلاء الأتراك الحظوة الخطيرة فى عهد العباسيين، و اشتغلوا بترقية شؤون الدولة، و مد نفوذها، فأصبح المرجع إليهم فى كل الأمور، حتى صار اغلبية الوزراء و الوكلاء، و قواد الجيوش من أبناء تركستان.
و كان الحلفاء يحبون الأتراك حبا جما، و مدحهم من الشعراء و العلماء، و أثنوا عليهم و كتب بعضهم رسائل مستقلة فى مناقب الأتراك و فضائلهم.
قال ابو إسحاق:
و فتية من كماة الترك ما تركت
للرعد كباتهم صوتا و لا صيتا
قوم إذا قوبلوا كانوا ملائكة
حسنا، و أن قوتلوا صاروا عفاريتا
و قال ابن الرومى:
إذا ثبتوا فسدّ من حديد
تخال عيوننا فيه بحار
و أن برزوا فثيران تلظى
على الأعداء يضرمها استعار
لما أصبح للأتراك الحكم المطلق فى بغداد كانوا يتولون أيضا كثيرا من البلاد و الولايات، و استقل بعضهم حين بدأ الإنقسام و الضعف فى الدولة العباسية كالدولة السامانية فى تركستان، و الدولة الطولونية و الاخشيدية فى مصر و الشام – فلما رأى غير المسلمين من الأتراك نجاح مواطنيهم من أبناء جلدتهم، نهضوا من رقدتهم، و استيقظوا من سباتهم و بدأوا يدخلون فى دين الله أفواجا بمحض اختيارهم.













جهود الأتراك فى نشر الإسلام
استطاعت الدولة السامانية التى تأسست فى المقاطعات الغربية من تركستان الكبرى، و الدولة الخاقانية التى ظهرت فى شرقها – أن تعمل كل منهما على انتشار الإسلام بين من لم يسلموا من الأتراك، فدخلوا فى دين الله زرافات و وحدانا و انتشر الإسلام فى القرن العاشر الميلادى، فيما وراء سيحون و كاشغر، و بدأ إنتشاره بين قبائل اوغوز، قارلق من قبائل الأتراك فأسلم فى سنة 1048م 350هـ مائتا الف أسرة فى يوم واحد بين طاشكند و فاراب و إذا فرضنا أن كل أسرة مؤلفة من خمسة انفس، فعدد الذين أسلموا فى هذه المرة نحو مليون نفس. و كذلك أسلم سنة 435هـ عشرة آلاف أسرة من أهل « بالاساغون ».
وتأسيس الدولة الخاقانية فى تركستان الشرقية، ثم فى غربها أيضا و الدولة الغزنوية فى جنوب تركستان، و أفغانستان، والهند الشمالية، انتج دخولهم فى الإسلام بعضهم وراء بعض.
بعد أن بدأ الانقسام فى الدولة العباسية، اسس الأتراك فى مصر و الشام: الدولة الطولونية، ثم الاخشيدية – و فى تركستان نفسها الدولة السامانية، و فى شرقها الدولة الخاقانية وفى جنوبها و بلاد الأفغان و الهند: الدولة الغزنوية. ثم اتحد تحت الراية السلجوقية الكبرى كل البلاد التى كانت تحكمها الدولة العباسية – عدا مصر و الهند – و فضلا عن ذلك ضمت بلاد الأناضول إلى الدولة، و على أثر إنقسامها تأسست عدة دويلات تركية فى البلاد التى حكمها السلاجقة فى إيران، و العراق و سوريا، و الأناضول و غيرها....
و عاش فى ظل الإسلام: الدولة الخوارزمشاهية، ثم الدولة التيمورية الكبرى، و بقية الإمارات التى تأسست فى تركستان بعد انقسامها، و خدمت الإسلام حتى لم يبق فرد من الأتراك فى تركستان يتدين بغير الإسلام.
و لما كان الأتراك قبل الإسلام امة عظيمة القدر قديمة المدنية، ذات مجد و سلطان؛؛؛ كان من الطبيعى أن يخدموا الإسلام بعد أن آمنوا، و ما كاد الأتراك فى تركستان يعتنقون شريعة التوحيد، و تغلغل أصولها فى المشاعر و الالباب حتى نهضوا ينشرون الدعوة، و أقاموا من أنفسهم غزاة فاتحين، و دعاة مخلصين يعملون على اعلاء كلمة الإسلام ما وسعهم الجهاد، و اتسعت لهم رقعة الارض.
و التركستانيون انما خلقوا للجهاد: فإذا جاء دين الجهاد، فقد وجدوا اعز أمنية على أنفسهم، و اقرب غاية إلى ارواحهم الطامحة و عزائمهم الجياشة، لقد تأثرت قلوبهم بالإسلام، فألفوا و دونوا و كانوا مسلمين، نية و قولا و عملا.
لم يكتفوا بالمراسيم و الالفاظ، و لم يقفوا عند حدود المظاهر و الالوان، بل أشربت قلوبهم معارف فى القرآن، و امتزجت ارواحهم بفقه السنة و انوار السيرة المحمدية المطهرة، و جعلوا أداء الشعائر، و إقامة حدود الله نصب اعينهم، و قبلة آمالهم، ثم دفعتهم الغيرة إلى أن يقوموا بالدعوة و الارشاد، فساهموا بنصيب موفور فى هذا الواجب، وفقا لقوله تعالى:
« ولتكن منكم أمة يدعون إلى الخير » لم يكن ذلك فى بلادهم وحدها بل فى كل ماجاورهم من الممالك و الاقطار، فأرسلوا دعاة الإسلام إلى بلاد التبت: فأسلم كثير من سكانها بغير تردد، ثم نشروا الشريعة الإسلامية فى بلاد إخوانهم الذين يسكنون هضاب «مغولستان » و « منغوليا ». وذهب التركستانيون أيضا إلى المدن الصينية المجاورة للتركستان الشرقية، و نشروا الدعوة الإسلامية فيها، فأسلم عدد كبير من الصينيين، فلذلك نرى أن أكثر المواطن الصينية احتشادا بالمسلمين، هى المواطن التى تتاخم بلاد تركستان.
يكفى أن نذكر اللفظ الذى يدل على المسلم و يعبر عن معناه فى اللغة الصينية، فكلمة « خوى – خوى » هى التى تعنى المسلم، و هى محرفة بإعتراف الصينيين عن كلمة « اويغور » التى هى اشهر قبيلة تركية، تكون أكبر عدد فى التركستان الشرقية.
لم تنحصر جهود المسلمين الأتراك فى هذا الميدان وحده و لكنهم رفعوا لواء الإسلام عاليها عند إخوانهم من أتراك « البلغار »: و سواحل نهر فلجا « أثيل »، و ساروا بدعوتهم القوية فى كل ما امكنهم الوصول إليه من البلاد الشمالية، و ما زالت تلك جهودهم تمضى بهم قدما فى سبيل الله حتى شرقى أوربا-.
ومن تتبع تاريخ نشر الإسلام فى « بولندا »، و« فنلندا »، و« استونيا » وسائر الممالك البلطيقية وغيرها تعرف مبلغ المجهودات الباهرة التى كان يبذلها أولئك المؤمنون الصادقون من أبناء تركستان، الذين جعلوا نشر الدين فى أول الواجبات، و فى مقدمة الأعمال الخالدة التى بذلوها.
وأن أنس لا أنسى فتوحات السلطان « محمد الغزنوى » للهند، و كان هناك الشأن الاول، و المقام الأعلى للوثنية، و الديانات الهندوكية، فلما كتب الفوز لهذا السلطان التركى المسلم، صدع بأمر الله فى جهاد الكفر و الكافرين، و حطم الاصنام فى معاقلها الحصينة، و نشر دين التوحيد فى ربوع الهند، و غرس الغرس المبارك الطيب الذى حق له من بعد أن ينمو و يزداد، على توالى الأجيال و العصور... و لم يكد الإسلام بكتابه و سنته يسكن بلاد تركستان، و تنبثق أشعته الالهية فى قلوب أبنائها حتى أقبلوا على الدرس و التحصيل، و اندفعوا للبحث و الاستقصاء، و أقاموا من أنفسهم قادة، و حملة للواء العلم و الثقافة فيها. و لعل المطلعين على أبسط مراجع التاريخ، يعلمون قيمة الجهود التى بذلها الأتراك فى خدمة الإسلام، و كيف كانت لهم القدم الراسخة فى جيش الجهاد فى سبيل الله، و محاربة الوثنية و الصليبية، و حماية هذا الملك العظيم ضد اعدائه من الشرق و الغرب.

تركستان مدرسة العلماء
ما أكثر ما يشغلها التاريخ السياسى و الحربى، و انقلاب الدول، و تغيير الممالك عن تاريخ العلم و تطوراته. فكثير من الناس يحفظون عن الترك أسماء ابطالهم و قوادهم، الذين غامروا فى الميادين، و دافعوا عن حوزة الدين، و يعرفون فضل السلاجقة، و الأتابكيين، و السامانيين، و الخاقانيين، و الغزنويين، و الطولونيين، و الاخشيديين، و التيموريين، و التوغلوقيين، و البابريين، و الممالك، و العثمانيين....
و ما كان لملوك هذه الأسرة من الفضل فى دفع الحروب الوثنية، و الصليبية، و حماية بلاد الشرق و الإسلام. و هنا يقف المعجبون بأبطال التاريخ الحريين، فلا يذكرون العلماء بشيئ، و ينسون أن اولئك الأبطال ما كان لهم أن ينهضوا بأعبائهم الفادحة، و يناضلوا عن حوزة الإسلام – لولا أن قلوبهم ارتوت من سلسبيل تلك المعارف و العلوم، التى نشرها المحدثون و المفسرون، و الحكماء و المتكلمون و غيرهم.
و إنى لو حاولت أن أحصى عدد العلماء الذين نبغوا من تركستان، لأحتجت إلى مطولات ضافية، و لكنى أقصد إلى التذكير و الإلماع الموجز، فليس من سبيل إلى إحصاء اولئك الأساطين من حكماء و علماء، لم يكونوا لتركستان وحدها، بل كانوا للعالم كله و بخاصة الإسلام. و ما برحت اسمائهم أنشودة عذبة لكل من يتغنى بمفاخر الإسلام، و عظمته الاولى. فمنذ القرن العباسى إلى وقت غير بعيد منا كان تيار العلم متدفقا من بخارى، و سمرقند، و خوارزم، و الشاش، و كاشغر، و بلخ. – حتى القرى المجهولة فى تركستان قد نبهت اسماءها حين نبغ علمائها، و قد ظهر منهم أئمة رفعوا لواء الإسلام عاليا و بنوا له مجدا بازخا، كالإمام الحافظ الحجة، أمير المؤمني فى الحديث، فى القديم و الحديث أبو عبدالله محمد بن إسماعيل البخارى، و كذا الامام الترمذى، و النسائى، و صاحب « الكشاف » العلامة جار الله الزمخشرى، و صاحب « المفتاح » يوسف السكاكى، و الشيخ عبدالقاهر الجرجانى، والعلامة سعد الدين التفتازانى، و العلامة السيد الشريف الجرجانى، و كذا الفقيه الشيخ شمس الأئمة السرخسى صاحب « المبسوط »، والشيخ سديد الدين الكاشغرى، وصاحب « الهداية» علي ابن أبى بكر المرغينانى، و العلامة صدرالشريعة، و تاج الشريعة، و برهان الشريعة، و صدر الأفاضل، و مفسر القرآن: ابو البركات عبدالله بن أحمد النسفى، و إمام أهل السنة ابو منصور الماتريدى، و الكاتب الأديب أبو بكر الخوارزمى، و الأديب المعروف بالشطرنجى الصولى، و محمود الكاشغرى، و كذلك كل من يدعى منهم بالشاشى، و السمرقندى، و النسفى، و الكاشغرى، و الخوتنى، و الخوارزمى، و الترمذى، و البلخى، و الاوزجندى، والخجندى، و الفارابى، و المرغينانى، و الفرغانى، و البخارى ..... الخ فكلهم من تركستان.

كذلك المعلم الثانى الحكيم الكبير أبو نصر الفارابى، والشيخ الرئيس على بن سينا، وخالد بن عبدالملك، المتخصص الكبير فى مرصد المأمون، وأبو زيد البلخى (أول من كتب الجغرافيا على طريقة قدماء اليونان )، وبنو موسى بن شاكرمحمد و أحمد و الحسن ) أشهر رياضيي العهد العباسى، وأوائل المخترعين من المسلمين فى الحيل و الهندسة، والذين حققوا للمأمون مقدار الدرجة الارضية، وصححوه، وهم الذين اخترعوا علم الجبر والمقابلة وأذاعوا الحساب الهندى بين المسلمين، وابتكروا كذلك زيجا جامعا على أصول الهند و اليونان.
ثم أبو ريحان البيرونى الذى علم المسلمين فلسفة الهند، و علومها، و الجوهري الذى أهدى إلى الأمةالعربية أحسن قواميس اللغة العربية وأكملها.
و غيرها من فطاحل الفضلاء الذين لا يدخلون تحت حصر، حد، إلا فى مجلدات عديدة، و اسفار ضخمة – كانوا من صميم أبناء تركستان.
علماء الإسلام كانوا بدورا
و سماء البدور تركستان
إن أردت الدنيا ترى المجد فيها
قد أقيمت لصرحه أركان
أو أردت الدين الحنيف تجدها
و هى للبر و الهدى عنوان
و طن المصلحين دينا، و دنيا
تتغنى بفضلها الأزمان
هكذا نشطت هذه الأمةللعلم، و أخذت ترتشف رحيق هذا الدين تفسيرا، و حديثا، و سيرة، و تاريخا، و ضربت فى الفقه الإسلامى بسهم قوى.
ولا غرو، فما كانت تركستان تجد لنفسها فى ذلك العهد شخصية غير الشخصية الإسلامية، المؤلفة من الناطقين بالضاد أو بغير الضاد، فهى جزء من ذلك الكل، و عضو فى ذلك الجسم، و شجرة من هذا البستان الكبير، فساهمت بعملائها، و محدثيها، و فلاسفتها.
لم يكن الجهاد فى الدراسة و التحصيل، محصورا على طبعة من الناس، بل كان ملوكا بل كان ملوك تركستان قبل رعاياهم فى حلقات هذه الدروس يستمعون إلى العلماء و يستفيدون منهم، و قد جعلوا هؤلاء العلماء صدور مجالسهم، و وزراء دولتهم، و قضاة حكومتهم و ولاة أقاليمهم، و كانوا يكافئونهم، بالجوائر السنية، و المراتب الرفيعة، و يعظمون قدرهم، و يرفعون شأنهم، و ينتظمون فى حلقات دروسهم، و يبنون لهم المدارس، و ينشؤون لهم المراصد و يشيدون لهم دور الكتب.
دولهم فى الإسلام

كانت جهود الأتراك كلها أدلة ناطقة على أن مجدهم فى الإسلام قام على دعائم ثابتة من مجدهم الراسخ، و برهانا على أن سجاياهم الفطرية فى معترك الجهاد قد انبعث فى ظل الإسلام، و ازدادت نورا و إشراقا، و إذا كان هذا الحديث المجمل صورة مصغرة من خدماتهم العلمية و الدينية. فقد كان لهم فى أفق السياسة و فى أنظمة الحكم، و إقامة الدول مدنيات إقتبست من الإسلام نورا و جديدا؛ بل أضافت إلى قاموس الحضارات العالية كلها مجدا لا يمر عليه التاريخ إلا بالثناء و الإعجاب.
و الدولة الاولى من الترك بعد الإسلام فى تركستان، هى الدولة السامانية.

الدولة السامانية

كان « سامان ياوغى » الذى تنسب إليه هذه الدولة، من قبائل أوغوز التركية، و من رهبان معبد « نوبهار » البوذى فى بلخ، و قد استعان طاهر بن الحسين بأسد بن سامان فى بعض اعماله، و كان له أربعة اولاد، هم: نوح، و احمد، و إلياس، نشأوا نشاة حسنة، و إرتفع شأنهم عند المأمون، حينما كان عاملا لأبيه على خراسان، فلما أفضت إليه الخلافة ولى نوحا بن أسد سمرقند، و أخاه احمد ( فرغانة )، و يحيى ( الشاش ) ( طاشكند )، و أشروسنة ( اوراتيه ). أما إلياس فولاه « هرات ».
ولما توفى نوح بن اسد، أضيفت عمله إلى إخوته، ثم توفى أحمد فقام بالأمر بعده إبنه نصر على سمرقند، ثم من بعده إسماعيل بن أحمد، وهو مؤسس هذه الدولة، وهى تعتبرأول دولة إسلامية تأسست فى تركستان منذ ظهور الإسلام، وقد توالى على الملك فيها تسعة ملوك – اولهم:
إسماعيل بن أحمد (287 – 295).م، و آخرهم عبدالملك الثانى... و كان ملوكها مخلصين فى طاعة الخلفاء العباسين، يحاربون الخارجين عليهم. فقضوا على الصفاريين، و حاربوا العلويين فى طبرستان، و ظلت ممتلكاتهم تحت سيادة السامانيين.
و لا نعرف على وجه التحقيق إلى أي حد امتد سلطان الدولة السامانية فى أفغانستان و قيل فى « مجمل فصيحى » أن إسماعيل السامانى حكم بعض نواحى الهند، و لعله كانت له بعض السيادة على ملوك « اوهند » من الهندوس.
كان لهذه الدولة أثر حسن فى تاريخ الآدب الفارسية، و فى عهدها و رعايتها انبعث الادب الفارسى الإسلامى، و اشتهرت تلك الدولة بالعدل و الإصلاح، و قد بلغت أعلى منزلة، و أرفع مكانة و أسمى درجة فى الحضارة و الرقى و الغنى و الثروة، و إزدهرت العلوم و المعارف، و تاسست فى كافة أنحاء تركستان جمعيات علمية لتعميم العلم و نشره بين جميع الأهليين على اختلاف طبقاتهم، حتى أصبحت تركستان إذ ذاك كعبة للعلم و العرفان، تؤمها الأمم من كل حدب و صوب، فنشأ غير قليل من العملاء و الحكماء و المحدثين.
وكذلك ارتقت التجارة و الزراعة، و تقدمت الفنون والصناعة، حتى اشتهرت فى جميع الآفاق منتجاتها الصناعية، و منسوجاتها الحريرية، ومصنوعاتها الحديدية... وصارت التجارة سببا قويا فى انتشار الإسلام بين قبائل الأتراك انتشارا مدهشا فى ذلك العصر.
ولما كانت الدولة السامانية تسير إلى العظمة و المجد، تاسست فى شرقها دولة إسلامية تركية اخرى، وهى الدولة الخاقانية. وفى جنوبها الدولة الغزنوية. واقتسما فيما بينهما السلطان و الدولة.
الدولة الخاقانية
لا نجد من مصادر التاريخ من يتكلم على تأسيس الدولة الخاقانية إلا القليل النادر، و لكننا نعلم أن أول من أسسها و أسلم، هو السلطان « ستوق بغراخان ». و قد دانت لهذه الدولة كل البلاد التى تقع شمال جبال تيانشان، و جنوبها – أي التركستان الشرقية كلها.
و تعرف هذه الدولة فى بعض كتب التاريخ باسم « دولة آل أفراسياب، و دولة خانات تركستان » أي الدولة الخاقانية. كما اطلعنا هنا، أو الخانية القاراخانية – و ذكرها المؤرخ التركى الدكتور « رضا نور » بعنوان «الدولة الأويغورية»، و أطلق محمود الكاشغرى عليها « الدولة الخاقانية »، و سماها الاوربيون بالدولة الايلكخانية، استنادا إلى المسكوكات و المخلفات.
أن لهذه الدولة أهمية عظيمة فى انتشار الإسلام بين الأتراك، وقد عمل السلطان ستوق بغراخان على نشر الإسلام فى جميع أنحاء البلاد، و بسط نفوذه على جميع القبائل التركية فى وادى « سيحون »، وبدأ بتهديد الدولة السامانية. و فعلا استولى السلطان «إيلكخان ناصر » على ما وراء النهر، ثم حارب السلطان محمود الغزنوى لسلخ خراسان منه، و لكن الحرب تمت بالصلح.
و لقد كانت الدولة ذات صبغة تركية محضة فى كل أمورها و شؤونها، و قد صنفت كتب كثيرة باللغة التركية فى ذلك العصر الزاهر، فمنها كتاب « قوتاتقوبليك » الذى كتبه يوسف خاص حاجب (1069 – 1070) و أهداه إلى السلطان ابى على حسن تابغاج بغرا قاراخان، و تحتوى على أكثر من 6500 بيت، و لهذا الكتاب قيمة فلسفية و اجتماعية، فضلا عن كونها أدبية – بل هى ادب الفلسفة، و نظرية الدولة – و لقد ترجم القآنأول مرة إلى اللغة التركية فى ذلك العصر.
لم تستمر الدولة الخاقانية طويلا – على عظمتها الكبرى – بسبب النزاع الداخلى بين أمراء المملكة الذين يؤلفون الهيئة الحاكمة فى الدولة – إلا أن السلطان يوسف قادرخان (1014 – 1020) استطاع أن يوحد كلمتهم، و لكن سرعان ما بدأ الانقسام بعد وفاته....
فاستطاع الغزنويون أن يستغلوا هذا النزاع، الذى استغله أيضا سلاطين السلاجقة، وقد تمكن الخاقان ملكشاه و ابنه سنجر من بسط نفوذهما على سمرقند، و كاشغر. و انتقل هذا النفوذ بعد موقعة 1141م إلى قراختاى التركي الوثني.

الدولة الغزنوية
أما الدولة الغزنوية فقد أسسها « ألب تكين »، و ذلك أنه كان حاجبا للملك السامانى عبدالملك، و استطاع بمنصبه هذا أن يظهر بمظهر الحاكم الحقيقى للبلاد، و استوزر أبو على البلعمى بفضل نفوذه، و كان ذلك لا يصدر امرا من غير علمه و مشورته.
ولما أراد الملك إبعاد « ألب تكين » عن العاصمة لم يجد وسيلة تحقق غرضه إلا تقليده أكبر منصبه حربى فى البلاد و هو ولاية خراسان (961 ) (349هـ)
وقام بصرفه منصور بن نوح – وكان ألب تكين لم يرض عن ولايته لعرش تركستان، فرجع إلى بلخ (962م، 351هـ) وهزم جيشا أنفذه إليه منصور، ثم سار إلى فرغانة، وقضى على أسرتها الحاكمة، و شيد لنفسه دولة تركية جديدة. فلما مات خلفه ابنه ابو إسحاق ابراهيم الذى لم يستطع الاحتفاظ بسلطانه إلا بمعونة السامانيين، بالرغم من الفتنة التى قام بها صاحب غزنة السابق.. وهكذا أصبحت الدولة الغزنوية إمارة تابعة للسامانيين. ولما مات ابو اسحق اتفق الأتراك على تولية بلكه تكين، و بعد وفاته قبض سبكتكين على زمام السلطة، وأصبح هو المؤسس الحقيقى للدولة الغزنوية كما أصبح حاكما قويا فى أفغانستان كلها، وهاجم « جيبال » ملك « اوهند » الهندى، ثم ولاه على خراسان مولاه نوح السامانى.
كانت الدولة السامانية أخذة فى الانحلال إذ ذاك، بينما كان سلاطين الغزنويين يزدادون قوة – ولما سبكتين (997) بعد عشرين سنة من ولايته تاركا لأبنائه ملكا عظيما، تتنازع الملك من بعده إسماعيل، و محمود، فأديل لمحمود، وهو أعظم ملوك هذه الدولة، ومن أكبر اباطرة الأتراك و مفاخر الإسلام، ومن أسمى عباقرة تركستان.
قضى هذا العأهل على الدولة السامانية، و استولى على خراسان، و عراق العجم و خوارزم، و انتزع ما وراء النهر من الخاقانيين. وأعار على الهند سبع عشر مرة و انتصر فى جميعها إنتصارا باهرا و فاز فوزا مبينا.
وبذلك انضمت الهند الشمالية إلى دولة الترك، و رفرف علم تركستان على سماء الهند لأول مرة فى الإسلام، و لقد حاز السلطان محمود شهرة كبيرة فى بلاد الشرق بين الأمم الإسلامية، و لما إتسعت فتوحاته و ثقلت أعباءه أخذت تهرع إليه وفود المسلمين المتطوعين من كافة البلاد الإسلامية رغبة فى القتال معه، و حبا فى الشهادة، لما كان لحروبه من الصبغة الدينية، إذ لم تكن غايته سوى تحطيم الاصنام و محاربة الوثنية و إعلاء كلمة الله... و لقد خلد السلطان محمود لنفسه فى بطون التاريخ إسما مجيدا، حيث أحرزأول إنتصار لجيش تركستان الإسلامى فى الهند، و هوأول تركى فتح الهند فى الإسلام.
وقال بعض مؤرخى الافرنج « أن محمود فتح الهند كما فتحها الاسكندر إلا أن فتوحات الاسكندر ذهبت بذهابه، أما فتوحات ابن سبكتكين فبقيت إلى اليوم ».
ولم يكن السلطان محمود فاتحا غازيا عالى المكانة من الجهة العسكرية فحسب: بل كان خاقانا عاقلا كيسا ناظما بين حاشيتى المادة و المعنى، جامعا بين دولتى السيف و القلم، و ملجأ يقصده رجال الفنون و الادب لتشجيعه اياهم؛ مما عاد على شعبه بجزيل الفائدة حتى صارت عاصمته « غزنة » كعبة لمشاهير الشرق من رجال السياسة و الفلسفة و الشعر و العلوم كعبة لمشاهير الشرق من رجال السياسة و الفلسفة و الشعر و العلوم الفلكية و اللغات الشرقية؛ و مركزا للعلم و العرفان، و مشرقا لأشعة الحكمة و الأدب، و إجتمع عنده كثير من أعلام الإسلام، و نوابغ الترك كالفيلسوف الأعظم ( أبى ناصر الفارابى ) الذى يعد مفخرة الأتراك فى كل عصر، و أبى ريحان البيرونى، و البيهقى المؤرخ، و فى أيامه أيضا نبغ الكاتبان الشهيران. أبو بكر الخوارزمى، و بديع الزمان الهمذانى، و لزم بابه العنصرى، و العسجدى و الفرخى، و غيرهم من شعراء الفردوسى صاحب « الشهنامة » الذى أثبت فيها تاريخ أبطال الفرس شعرا.
بسط محمود سلطانه على بلاد واسعة شاسعة تشتمل من ناحية الغرب على خراسان و أجزاء من العراق و طبرستان، و من ناحية تركستان فى الشمال على ماوراء النهر و خوارزم، و على البنجاب كلها فى الشرق، و على أفغانستان فى الوسط.
ولقد خلف محمودا ابنه محمد سنة 401هـ 1030م، ثم خلفه أخوه مسعود، و فى عهده وجهت أول ضربة قاضية إلى الدولة الغزنوية بقيام دولة جديدة فى تركستان، و هى الدولة السلجوقية، و فى سنة 1039م ( 431هـ) هزم طغرلبك السلجوقى مسعودا فى معركة حامية وقعت فى دندانقان بين مرو و سرخس فى جنوب تركستان.
ومنذ هذه الموقعة إنتزعت منه تركستان و خراسان وجميع الممتلكات الغربية، وبقى ملكهم فى غزنة والهند فقد حتى قضت عليهم الدولة الغورية فى منتصف القرن السادس الهجرى.

الدولة السلجوقية

بدأ نجم الامبراطورية السلجوقية يسطع فى سماء تركستان، و هى تنسب إلى سلجوق بن دقاق من بطون قنيق التى هى إحدى عشاء « أوج أوق » من قبائل اوغوز التركية، و كان سلجوق قد هاجر من تركستان الشرقية إلى تركستان الغربية، و استوطن مدينة جند على ساحل سيحون مع اتباعه و عشيرته، و أشرق على قلبه نور الإسلام فأسلم، و كانت الدولة السامانية حينئذ قد بلغت من الضعف حالة لا تقدر معها على رد هجمات الأتراك عير المسلمين الذين كانوا يغيرون على الحدود، يأخذون الجزية من المسلمين فى تخوم الدولة، أما سلجوق فإنه رد الجباة و العمال الذين أرسلهم الأتراك غير المسلمين إلى « جند » لأخذ الجزية و صد غارتهم بعد أن تغلب عليهم، و منذ ذلك اليوم أضاءت شهرته فى تلك النواحى من تركستان، و التحقت به قبائل الأغوز، و أذعنوا لزعامته.
كانت حالة تركستان السياسية إذ ذاك فى شغب و فوضى، و كان من أثر تلك الحروب المتوالية بين الخاقانية، و السامانية أن أتيحت للسلاجقة ساحة عملية تجلت فيها شجاعتهم و براعتهم و قيمتهم الحربية، و إستفادوا كثيرا من مساعدتهم للسامانيين ضد الخاقانيين، و لكنهم قبل كل شيئ كانوا يفكرون فى أنفسهم، و ينظرون ببصيرة نافذة إلى تقرير مصيرهم...
و فى هذه الأثناء لحق سلجوق بربه، و بقى أبناءه الأربعة: أسرائيل، و ميكائيل، و موسى، و يونس.... و أصبح من بينهم أسرائيل « أرسلان » زعيمهم المبجل حاملا للقب « يابغو »(1)، وكانت تحت امرته عدد وافر من الفرسان ذوى البأس، و كان الأمراء المجاورون يحاولون التخلص من هؤلاء الفرسان ماداموا لم يتمكنوا من استخدامهم فى محاربة عدوهم، و لما جاء خاقان الغزنويين السلطان محمود الغزنوى إلى ماوراء النهر عام (1025م 416هـ) تحالف مع قدرخان ملك الخاقانيين. و بهذا التحالف بت فى أمر السلاجقة، فقد دبر محمود الخطة اللازمة و أسر أرسلان و شتت شمل جنده الأتراك، فهاجر الكثير منهم إلى جهات العراق، و آذربيجان بقيادة بعض زعمائهم.... على أن كثيرا منهم لم يبرحوا تركستان، فاستقروا فى ماوراء النهر تحت إمرة طغرل بك و جغرى بك و سواهما من الأمراء المنحدرين من سلالة سلجوق، حيث كانوا يصطافون فى نورآتا، و يقضون الشتاء فى مراعى خوارزم، و قاسوا الصعاب و المشقات من الغزنويون الذين أرادوا أن يقضوا عليهم، و لكن النصر كان حليف السلاجقة فى كل الميادين، و أخيرا خرج السلطان مسعود الغزنوى بنفسه على رأس جيش جرار، وافر العدد و العُدد، و كانت معركة دندانقان ( بين مرو و سرخس فى جنوب تركستان ) هى المعركة الفاصلة التى تم فيها النصر للسلاجقة على جيش يفوق جيوشهم فى أعداده و عتاده (1040م) و تم لهم الاستيلاء على نيسابور و الرى، و اهتزت أعواد المنابر باسم طغرل بك بن ميكائيل بن سلجوق فى خطب الجمعة و الجماعات و منذ ذلك اليوم بدأ يسطع فى سماء التاريخ نجم امبراطورية تركستانية فتية، هى الدولة السلجوقية الكبرى، فكانت قافلة جديدة من قوافل المجد و السؤدد التى انجبتها تركستان.
بعد أن تبوأ طغرل بك عرش تركستان بدأ يعمل على توسيع رقعة هذه المملكة، فاستولى على جرجان و طبرستان، و قهستان و همذان، و اصفهان و آذربيجان و خوزستان حتى وصل إلى بغداد أيام الخليفة القائم بأمر الله سنة 1057م 447هـ، فاجزل الخليفة له العطف و الترحاب، و أمر الخطباء أن يخطبوا باسمه على منابر المساجد فى حاضرة الخلافة، و قلده الخليفة زمام السلطنة، و لقبه بملك الشرق و الغرب.
ما لبث طغرل بك بعد هذا حتى ألقى القبض على الملك الرحيم أبى نصر الديلسى آخر ملوك بنى بويه، الذين غلبوا على خلفاء بغداد، و جعلوهم تحت الرقابة و الحجر، و تغلبوا بتعصبهم فى مذهب الشيعة وعلى حكم مذهب أهل السنة، فلم يكن بدعا أن يستقبل الخليفة طغرل بك استقبال المنقذ العظيم الذى يرد إلى السنة مكانتها، و إلى الخلافة جلالها و عزتها، ثم تطورت الاحوال فى صالح طغرل بك، إذ تزوج ابنة الخليفة، فأصبحت الخلافة و الملك و النفوذ فى بيت واحد و أسرة واحدة، و بهذ الفتح المبين، و هذه الرابطة القوية بينه و بين الخليفة أمكنه أن يمد لتركستان فى ممتلكاتها، و أن ينشئ إمبراطورية تركية تضم إليها كل بلاد الشرق التابعة للخلافة، و بقى إسمه مسطرا بحروف أغلى من الذهب على جبين تاريخ تركستان.
توالت الايام و توفى طغرل بك عقيما فى السبعين من عمره 1063م و قام بالأمرمن بعده ابن أخيه « ألب أرسلان » و قد انتهج خطة عمه فى مواصلة الفتح، و تشييد دعائم الامبراطورية الإسلامية، فتوجه صوب مملكة الروم و استولى على شيروان، و كرجستان، و تمكن من احتلال ارمنيا و هدم شوكة ملوك الارمن الذين كانوا أذنابا لقياصرة الروم، و ضم إمارات ديار بكر و حلب إلى بلاده، وجد طريقا ممهدا إلى الأناضول، فبعث طلائعه إلى كل جانب حتى انتهى إلى قيصرية. و من أعظم إنتصاراته موقعة « منازكرر » التى تغلب فيها على قيصر الروم ( رومانوس ديوجينوس )، و كان جيش تركستان فى تلك المعركة خمسة عشر ألف مقاتل، و مع ذلك إنهزم الروم أمام الترك، و وقع فيها ملكهم أسيرا، و لكن ألب أرسلان احسن معاملته، و بعد قليل أطلق سراحه، و سير معه عسكرا أوصلوه سليما إلى بلده.
بهذا الفتح المبين و الفوز الباهر، رفرف علم تركستان على آسيا الصغرى، وصارت الروم تدفع الجزية للدولة السلجوقية، و لهذا الفتح أهمية عظمى فى تاريخ العالم، لانه كان أعظم خطب حل بالنصرانية فى الشرق. و انقصم به ظهر الامبراطورية البيزنطية، و من أثر ذلك صارت الأناضول وطنا تركيا من جديد – إذ تأسست هناك دولة تركية عظيمة تدافع عن حوزة الإسلام، و تقف فى وجه الصليبيين سدا منيعا يرد أعداء الملة عن الوصول إلى حماها و النيل من عزتها، و منذ ذلك اليوم الخالد و علم الترك يرفرف على سمائها، و يظل كذلك أبد الدهر إنشاء الله.
كانت وفاة ألب أرسلان فى عام (465هـ، 1072م) فولى السلطنة بعده ولى عهده الخاقان الأعظم ملكشاه، و سار على خطة أبيه فى الغزو و الفتح، و كان موفور الحظ سعيد الطالع لم يتوجه إلى إقليم إلا فتحه، و وصلت من الروم انطاكية، و اورفا، و ضم الشام و حلب إلى الدولة كما إنضمت إليها البقية الباقية من تركستان التى كانت لا تزال بين الخاقانيين، و أصبحت هذه الامبراطورية التركستانية فى عهده أعظم امبراطورية فى العالم كله، و ذكر اسمه فى خطبة الجمعة من الصين إلى آخر الشام، و من اقاصى بلاد الشام فى الشمال إلى آخر بلاد اليمن، و حمل إليه ملوك الروم الجزية و هو صاغرون.
فلما توفى الخاقان ملكشاه إلى رحمة الله (1092م) أصبح الملك بوفاته منقصم الظهر، إذ بدأت عوامل الضعف تدب فى جسم الامبراطورية، و أخذ الأمراء يتنازعون على العرش إلى أن أعلن أخيرا الخاقان سنجر بن ملكشاه نفسه خاقانا على الدولة (1118م) و أعاد الأمور إلى مجراها الطبعى، و يعد الخاقان سنجر آخر السلاطين العظام للدولة السلجوقية إذ انه قد استطاع أن يجمع تحت رايته جميع البلاد الإسلامية، و أن يعترف له جميع الأمراء السلاجقة بأنه الخاقان الأعظم كما كان ملك شاه، و أخضع الغوريين و الغزنويين، و الخاقانيين الغربيين و الشرقيين بعد إنتصارات باهرة عليهم، و لكنه لم يلبث أن انهزم أخيرا فى معركة قطوان بجوار سمرقند 1141م أمام الأتراك غير المسلمين الذين يقال لهم « قاراختاى »، و كانوا قد أسسوا دولتهم فى تركستان الشرقية، و تسبب عن ذلك انه فقد ولاية ماوراء النهر، و تنابعت عليه النكبات بعد ذلك حتى فاجأه الموت عام 1158م و أصبحت وفاته سببا لإنقسام الامبراطورية و اضمخلالها، و انفصلت تركستان التى كانت اصل الدولة و مهدها عن بقية اجزائها إذ أعلن خوارزمشاه إستقلاله التام، و أنشأ فى تركستان دولة جديدة تسمى بالدولة الخوارزمشاهية.... أما الدولة السلجوقية التى بقيت منفصلة عن تركستان فلم تنته بعد من الحروب الداخلية، و على أثر ذلك نشأت للسلاجقة دول فى أطراف هذه الدولة، هى سلاجقة كرمان، و سلاجقة الروم، أو« سلاجقة الأناضول » و لم يعش من بينها جميعا غير دولة سلاجقة الأناضول التى مهدت لظهور الدولة العثمانية التركية فيما بعد، ثم لم تلبث الايام أن أظهرت عدة دويلات تركية اخرى، كلها من البيوت السلجوقية، تأسست على أنقاضها، و تعرف بالدول الاتابكية، وأهمها: الدولة الأرتقية، و أتابكة دمشق، و أتابكة الموصل، و أتابكة سوريا، و أتابكة سنجار، وأتابكة الجزيرة، و أتابكة اربل، و أتابكة آذربيجان، و أتابكة فارس، و أتابكة لورستان، و شاهات ارمينية،....
وهذه الدول التركية الصغيرة – و قد نشأت على أنقاض الدولة السلجوقية – أدى بعضها خدمات جليلة سامية لللإسلام فى الحروب الصليبية. و على أثر الضعف الدولة السلجوقية و انقسامها ظهرت فى تركستان دولتان تركيتان، احداهما مسلمة: و هى الدولة الخوارزمشاهية، و الأخرى غير مسلمة، و هى دولة قاراختاى.

الدولة الخوارزمشاهية
كان السلاجقة قد ولوا رجلا من اتباعهم اسمه قطب الدين انوشتكين على خوارزم بلقب خوارزمشاه، و كان شجاعا عادلا، حسن السياسة، فنال بعض الاستقلال فى عهدهم، و قد تم الاستقلال لأبنائه من بعده حينما ضعفت الدولة السلجوقية. و قد بلغت دولتهم اوج عظتمها و عزها فى أيام تكش بن ايل أرسلان، و هو من أعظم رجالات هذه الاسر مجدا حيث استولى على خراسان و الرى و أصفهان، و ما جاورها. و قضى على الحكم السلجوقى فى العراق، و انتقل إلى حوزته العراق العجمى بما فيه الرى و عمذان، و قد الحق الهزيمة يجيش الخليفة الناصر عند همذان (1194م 592هـ). و كان قد طلب إليه أن يتخلى عن البلاد التى فتحها، و يرتد إلى الشرق،،، و إنتزعها من الدولة الغورية، كما استولى على إيران كلها، و سلخ ما وراء النهر من « قاراختاى » و امتد هذه الدولة فى الاصل شعبة من الدولة السلجوقية الكبرى، فقد حافظت على النظم و التقاليد التى كانت مرعية عند السلاجقة، و صارت على سنتهم فى تشجيع العلماء، و تشييد المدارس، كما كانت قدوة حسنة لملوك الأتراك جميعا.
و لهذه الدولة احسن الاثر فى خدمة الآداب الفارسية، و فى اللغة التركية كذلك، و كانت تذكر بعظمة الدولة السلجوقية، و تعد من أعظم الدولة فى آسيا لما احرزته من إنتصارات باهرة، و لعنايتها اثناء حكمها بإقامة العدل بين الناس، و بث المعارف و الآداب فى مناطق نفوذها. غير أن سوء تدبير قطب الدين محمد ملك الخوارزمشاهيين، و طالعه المنحوس و حظه العاثر، قضى على هذه الدولة بإعتدائه على بعض التجار من عرايا جنكيزخان، و آثار هذا العدوان حفائظ الغضب فى نفس جنكيزخان، فوجه إليه جيشه، و قامت الحرب بينهما على أشدها، و هرب خوارزمشاه و جيشه فى عقبه، حتى اعتصم بجزيرة فى بحر قزوين فمات بها!! و اورث إبنه جلال الدين ملكا مضيعا، فجاهد عشر سنين بين الجهد و الشجاعة و الإقدام و الصبر و الاباء، ثم قتل مشردا فى قرية من قرى الكرد.

دولة قاراختاى
أما دولة قاراختاى غير المسلمة فقد كان مبدؤ حكمها فى بلاد منشوريا و شمال الصين، ولما انقض عهدها من هذه البقاع، رجع الفارون من فلولها إلى الوطن الاصلى فى تركستان، و اشعلوا نار الحرب بينهم و بين ملك التركستان الخاقانى الخاقان « أرسلان خان » و لكنهم هزموا شر هزيمة (1128- 1133م). و كان آخرون من هذه القبائل التركية الغير مسلمة قد ساروا عن طريق الشمال، و وصلوا إلى مدينة « بالاساغون » فى تركستان الشرقية، بعد إجتيازهم سواحل « ينى ساى » و بلاد قبائل القرغيز، فسلخوا هذه المدينة من الخاقانيين، و اعتبرت من وقتها مهدا لدولة قاراختاى التى إستطاعت بعد ذلك أن تخضع لسطانها الدولة الخاقانية الشرقية بعد الاستيلاء على كاشغر و خوتن و غيرهما من المدن المهمة، ثم أخذت تزحف إلى ماوراء النهر و خوارزم، فتغلبت فى وقعة خجند على السلطان محمود الخاقانى ملك الدولة الخاقانية الغربية التابعة للدولة السلجوقية، كما تغلبت أيضا فى موقعة « قطوان » شمال سمرقند سنة 1141م على الخاقان الأعظم السلطان سنجر السلجوقى، حتى اضطر السلطان إلى مصالحة قاراختاى على إتاوة سنوية يدفعها إليهم، بهذا امتد نفوذهم و ملكهم من بلاد القيرغيز إلى مدينة بلخ، و من خوارزم إلى صحراء الغوبى.
أن هذه الدولة كانت تركية ما فى ذلك شك، و لكنها كانت غير إسلامية، فلهذا لم يكن التعاون بين الملك و الرعية على اساس وطيد من المحبة، و كان يحصل أحيانا بعض الانشقاق. ففى ذلك الحين قويت شوكة جنكيزخان فى منغوليا، و تغلب على كوجلوك خان رئيس قبائل نايمان، فالتجأ هذا الاخير إلى تركستان، و اتصل بالأسرة المالكة اتصالا وثيقا بالمصاهرة، و بعد أن تزوج بابنة الخاقان أعلن نفسه خاقانا على الدولة، و قد وقع ذلك بعد أن سلب منهم خوارزمشاه بلاد ماوراء النهر، و انتقص نفوذهم، و تقلصت حدودهم، ثم بدأت عواصف جنكيزخان تهز أركان هذه الدولة، فوجد المسلمون فرصة سانحة للثورة و الانتقام، فانحاز إلى جانب جنكيزخان الذى كان يترضاهم و يحسن سياستهم، ثم قامت الحرب بين كوجلوك خان و جنكيزخان، فكان فيها المصرع الاخير لدولة قاراختاى.
قام بعدها جنكيزخان بتوحيد الأتراك تحت راية واحدة، و حلت الدولة المغولية محل دولة قاراختاى، و دولة خورازمشاه معا.


























الدولة المغولية التركية

أول ما قامت هذه الدولة تأسست فى منغوليا، و ذلك انه كانت لجماعة المغول إمارة صغيرة من أسرة تمت إلى قبائل « تغزغز » التركية بصلة، و هاجرت من التركستان الشرقية إلى منغوليا على أثر مهاجرة الأويغوريين إليها سنة 840م، و كان سابع أمرائها « يسوكى بهادرخان » فلما توفى سنة 1175م آلت السلطنة إلى ابنه تيموجن بالوراثة، و لم يكن هو إذ ذاك قد ناهز الثالثة عشر من عمره، و لكن الفتى كان قد بلغ مبلغ الرجال قوة و جسما، فهو يمتطى صهوات الجياد طول النهار، و يجد رماية السهام من القسى، و كان قوى النفس، فعقد عزمه على أن يخلف والده على الزعامة لرجال القائل،،،، إلى أن تلك القبائل أبت زعامته، و حاول الشيوخ أن يتخصلوا من منافسهم الفتى، فصاروا يطاردونه كما يطارد الوحوش، و لكنه ظل يكافح فى سبيل الوصول إلى غايته، و هى زعامة القبائل، و بمرور الزمن بدأ يجتمع حوله نفر من الانصار ممن كانوا يلتفون حول أبيه. و قبل أن يبلغ العشرين أصبح زعيم قبيلته، و لم يرض بمنزلة دون منزلة الزعيم، و حارب إبن عمه « جاموقا » فغلب عليه سنة 1201م، ثم استطاع أن ينشر نفوذه بين جميع القبائل فى شرق منغوليا بعد أن غلب على طغرل خان صديقه القديم، و زعيم قبيلة « كرات » سنة 1203م.
و بعد ثلاث سنوات استولى على غرب منغوليا بعد تشتيت قبائل « نايمان » القوية، و بذلك انضوت تحت لوائه جميع القابئل التركية و غيرها فى بلاد المغول، و جعل منها قوة واحدة، و كان هو قائدها الأوحد، و ذاع صيته فى جميع السهول المترامية إلى يعيش فيها قومه. و فى تلك السنة (1205م 604هـ) عقد تيموجين مؤتمرا عظيما ( قورولتاى )، اجتمع فيه جميع زعماء القبائل و رؤسائها، و أعلن الشامان ( قسيس الديانة الشامانية ) فى هذا المؤتمر: ( أن السماء قد خلعت على تيموجن لقب « جنكيزخان » ) و قد أصبح إسمه من ذلك الحين « جنكيزخان » و هو فى الثانية و الأربعين من عمره، و لقد كان رجلا جبارا مجيدا لفنون الحرب، و مدربا على قيادة الجيوش، شديد البطش، قليل الكلام، غليظ القلب، كثير التفكير.
و استطاع فى مدة قليلة أن يخلق جيشا قويا مدربا احسن تدريب، و جلب من الأتراك الأويغوريين، و الأتراك المسلمين، و الصين اسلحة جديدة و معدات حربية، و أعد إدارة قوية ليفتح بها العالم، ثم استولى على دولة « تانغوت ( هيا ) » الواقعة على حدود الصين الغربية سنة 1207م، و كان قد أخضعها امبراطور كين ( امبراطور الصين الشمالية ) منذ أن قريب، فألقت بنفسها فى اخضان ذلك الفاتح التركى الجديد، و أصبحت له أكبر عون على تحقيق آماله الكبرى، ثم تأخر إخوانه الأتراك بتلك الوحدة، فإتسع سلطانه بإنضمام الأويغوريين إليها فى تركستان عام 1209م، و انضمام « أرسلان خان » خاقان دولة قارلق التركية المسلمة الواقعة فى شمال « ينى صو » فى تركستان، و بذلك صار جنكيزخان خاقانا عظيما، و عنوانا للوحدة التركية، تخضع لسلطانه أكثر القبائل و زعمائها، و بهذا تكاثرت جموعه و تعاظم امره.
بدأ جنكيزخان بالهجوم على الصين سنة 1211م، و اخترق السور العظيم، و قذف بكتابه على البلاد الواسعة فى دون كين، أو الامبراطورية الشمالية حتى استولى على عاصمتها « بكين » وفر الامبراطور الصينى و جنوده أمام القوات التركية المغولية؛ فكانت هزيمة كاملة شاملة سنة 1216م ثم وجه هجومه إلى الغرب، وقضى على دولة « قاراختاى» بعد أن قتل الخاقان « كوشلوك خان » سنة 1218م.
لما فرغ جنكيزخان من فتح هذه البلاد الواسعة أراد أن يستريح من متاعب الحروب، وأرسل وفدا من كبار المسلمين إلى السلطان قطب الدين محمد خوارزمشاه يطلب منه عقد معاهدة بين الدولتين بين الدولتين التركيتين، وأرسل إليه الهدايا النفيسة، وطلب أن ييسر للتجار التردد بين المملكتين، فاستجاب له خوارزمشاه.
و فى سنة 1219م (615هـ) سافر تجار من مملكة جنكيزخان إلى « أترار » وهى بلدة على نهر سيحون فى حدود مملكة خوارزمشاه، فكتب واليها إلى خوارزمشاه يخبره أن هؤلاء جواسيس لجنكيزخان جاءوا فى زى التجار، فأمره بقتلهم و سلب أموالهم، فلما بلغ ذلك جنكيزخان كتب إلى خوارزمشاه يطلب منه إرسال و إليه على « أترار » ليقتص منه، فكانت الاجابة قتل الرسل، فقام جنكيزخان بجميع عساكره الجرارة، و عبر نهر سيحون، و ليس أمامه من يناوشه، أو يشغله عن قصده، و سار حتى اتى بخارى، و دخل هو و جنوده المدينة فدكوها دكا و ملأوا القلوب رعبا (4 ذى الحجة سنة 616هـ) ثم ساروا نحو سمرقند و دخلوها عنوة، و قتلوا بها من قتلو، و فعلو ما فعلوا.
بهذ الفتح الجديد توحد تحت راية جنكيزخان جميع بلاد الترك فى آسيا الوسطى، فنرى أن الكتلة التركية قد تجمعت من تلك البلاد الواسعة التى كانت حياتها فصولا متوالية من الحروب يفنى بعضها بعضا، فأهاب بها هذا القائد التاريخى، و جعلها صفوفا متراصة مستجمعة لمرافقها و قواها و أصبح هؤلاء الأتراك بين عشية و ضخاها خلية يقظة، و معسكرا ملتهبا بالحماس و الحمية نحو الغزو و التوسع إذ بدأ منذ ذلك يفكر فى مد سلطانه إلى الأمم التى كانت قبل ذلك خاضعة لتركستان بإعتبار أنه يحافظ على ذلك الحق، و يثأر للمهزومين، و يتبوأ مكانهم فى الملك الذى لم يستطيعوا أن يحتفظوا به فى تلك الآونة، و كان أعظم باعث على قيام هذه الحوادث و الغزوات فرار خوارزمشاه أمام مطارديه، فوجه عشرين ألفا من خيرة جنده لفتح إيران، و القبض على خورازمشاه، فسار هؤلاء الجند و عبروا نهر جيحون. و كان خوارزمشاه مقيما بغربيه يستعد، فلما احس خوارزمشاه بقربهم منه هرب إلى مازندران، فاقتفى المغول أثره من غير أن يعرجوا على نيسابور. و هكذا ظل خوارزمشاه ينتقل من مدينة إلى أخرى و المغول فى أثره حتى وصلوا إلى « مرسى » من بحر الخزر، و نزل إلى قلعة فيه، فعادوا عنه. و هذه الفرقة من تلك الجيوش التركية المغولية، تسمى « التتر المغربة » لأنهم ساروا فى أسرع وقت مع حصانتها، و لما تم فتح هذه المدينة استأنفت سيرها قاصدة بلاد الرى، و دخلتها على حين غفلة من أهلها، ثم سار إلى همذان، فطلب صاحبها الامان فأمنت هو و من معه، ثم استأنفت المسير إلى قزوين، فدخلتها عنوة، ثم إلى آذربيجان فصالحت ملكها « أزبك خان » و واصلت المسير بعد ذلك إلى تفليس حيث تجمع الكرج هناك، و خرجوا بحدهم و حديدهم، و لكن ذلك لم يجدهم شيئا فانهزموا شر هزيمة، و قتل منهم من لا يحصى عدده. ( ذى القعدة 617هـ).
لم تلبث تلك الفرقة التى تمثل الشجاعة فى قيادتها و أجنادها أن كرت راجعة فى مستهل سنة 618هـ بعد ذلك المجهود الجبار الذى بذلته فى كسب حروبها، و فى عودتها عرجت إلى « مراغة » فملكتها عنوة، ثم اربل كذلك، و بعدها عادت إلى همذان ثم آذربيجان و منها إلى « دربند شروان » فاستولوا على مدينة شماخى عنوة، ثم خرجت منها إلى البلاد الشمالية، و هى « دشت قبجاق » و فيها عشائر تركية عديدة قاتلوها قتال الأبطال، ثم اضطروا إلى مصر و الشام و هم الذين أسسوا فيما بعد دولة المماليك البحرية فى مصر، و انشأوا بها حضارة إسلامية، و آثارا باهرة يفاخر بها الترك و الإسلام.
قصدت الجيوش التركية المغولية بعد ذلك بلاد الروس، فاتفق هؤلاء مع فلول القبجاق أن يكونوا يدا واحدة، و لكنهم هزموا اشنع هزيمة أمام القوات التركية المغولية، ثم واصل المغول سيرهم قاصدين دولة البلغار التركية سنة 620هـ فلما سمع أتراك البلغار بقربهم كمنوا لهم فى عدة مواضع، و استجروهم إلى أن جاوزوا مواضع الكمناء، فخرجوا عليهم من ورائهم، فقتل منهم كثير جدا... هذا طرف من اخبار طائفة صغيرة من القوات التركية المغولية فى الغرب.

مدى اتساع امبراطورية جنكيزخان
ذكرنا أن جنكيزخان سير تلك الفرقة من جيشه لطلب خوارزمشاه و فتح إيران و آذربيجان و القوقاز، و البلاد الشمالية – أما هو فقد اقام بسمرقند، و هناك سير جيشا آخر عليه احد اولاده لمملكتي خراسان و أفغانستان، فتدفقوا نحو الهند، و عبروا النهر، و قصدوا مدينة بلخ فطلب أهلهاالامان فأمنوهم، و تسلموا المدينة سنة 617هـ ثم صاروا يستولون على تلك البلاد شيئا بعد شيئ دون صعوبة أو مقاومة، و لم يمض إلا القليل حتى دخل معظم الشرق الاوسط تحت حكم الامبراطورية التركية، المغولية، فتم بذلك لجنكيزخان مملكة عظيمة واسعة، مترامية الاطراف تبتدئ شرقا من المحيط الهادى، و تنتهى غربا إلى بلاد العراق و بحر الخرز و بلاد الروس و البلغار، و جنوبا بلاد الهند، و شمالا بالبحر الشمالى.... كل ذلك تم له فى مدة قصيرة.
و قد مات جنكيزخان سنة 1227م (624هـ) بعد أن قسم ملكه العظيم بين ثلاثة من أبناءه.
« جغتاي خان » و « جوجى خان » و « اوقتاى خان »، - أما رابع أبنائه ( تولى خان ) فقد جعله خليفة له فى عرش « قاراقورم » و فى الرئاسة العامة على اخوته الثلاثة كذلك،،،، و لم تلبث الايام أن رفعت نجم أخيه « اوقتاى خان » عاليا إذ تم انتخابه خاقانا أعظم فى مجلس الاعيان المتعقد فى أوائل عام 1229م، فاتبع هذا الخاقان العظيم سنة أبيه، فامتدت الفتوحات إلى ارجاء واسعة، و أخضع البقية الباقية من الصين، و أرسل جيشا لفتح أوربا، و على رأسه « باتوخان بن جوجى خان » و انتخب القائد المشهور « سبوتاى » ليكون مستشارا له. فتقدم الجيش نحو الروسيا، و اخترق الغابات فى طريقه حتى ظهر أمام مدينة « ريازن » فهدم سورها و ضرب حصونها ثم استولى عليها فى ديسمبر سنة 1237م، كما استولى بعد ذلك على « موسكو » نفسها، و لم يلبث أن تقدم نحو « كييف » واستولى عليها عنوة، و عندئذ انقسم الجيش إلى قسمين، كانت وجهة أولهما بلاد المجر تحت قيادة باتوخان، أما الثانى فاتجه إلى بولندا تحت قيادة « بيدارخان » و فاز كلا الجيشين بإنتصارات باهرة حتى التقيا سويا فى فينا.
فى هذه الأثناء ورد نبأ موت الخاقان الأعظم « اوقتاى خان »، و كان ذلك فى ديسمبر سنة 1241م، و قد خلف اوقتاى خان إبنه كوك خان فحكم مدة سنتين ثم مات. و بموته اندلعت نيران الفتن الداخلية و كان وقودها المنافسة بين أسرتى اوقتاى خان و جغتاي خان. و كان نتيجة ذلك أن انتقلت الملكية من أسرة اوقتاى إلى أسرة تولى، فآل الملك إلى « مانجوخان ». و بعد أن تم له الأمر غزا بلاد التبت و أخضعها، و عين أخاه قوبلاى خان حاكما عاما لبلاد الصين، و قد فتح جزيرة « كيوشو » من جزر اليابان، فكانت اعماله شرا مستطيرا على المسلمين.
و بعد وفاة مانجوخان خلفه أخوهالاصغر « آريق بوغاخان »، و لم يمض فى الحكم إلا سنة واحدة اختلف فيها الزعماء من أطراف الصغرى و العراق و الصين و اليابان؛ و قد اندلعت جمعية الاعيان لإنتخاب الخاقان فنودى بقوبلاى خان خاقانا على الامبراطورية. و لكن هذا المؤتمر لم يكن ممثلا لكل الزعماء، بل كان مشتملا على انصاره و هيئة اركان حربه فقط، فانقسمت الامبراطورية بذلك إلى أربعة اقسام.
(1) الامبراطورية الشرقية: وعاصمتها بكين، و تشمل بلاد الصين و منغوليا و التيبت، و بعض الجزر اليابانية، و قد ورثها أبناء قوبلاى خان وأحفاده.
(2) الامبراطورية الغربية: وحاضرتها بغداد؛ و تضم بلاد فارس و العراق، و تتمتع بنفوذ قوى فى سوريا و آسيا الصغرى، و قد ورثها أبناء هولاكو و أحفاده.
(3) الامبراطورية الشمالية، أو امبراطورية ( آلتون أوردو )، و تشمل حوض نهر الفولجا وسواحل البحر الاسود الشمالية و بلاد روسيا الاصلية، وأوربا الشرقية وقد ورثها أحفاد جوجى خان.
(4) امبراطورية تركستان، و يطلق عليها ايضا: « امبراطورية جغتاي » نسبة إلى جغتاي خان بن جنكيزخان الذى كان نصيبه ملك تركستان ضمن الاقسام الأربعة التى قسم إليها ابوه هذه الامبراطورية العظمى – كما اسلفنا – مقسمة بين أبناء جنكيزخان، و كان هؤلاء الملوك تابعين للخاقان الأعظم، و كان يحكم اقليم ماوراء النهر فى حياته محمود يلاوج ثم ابنه مسعود باسم « الخاقان الأعظم ».
ويعتبر المؤسس الحقيقى لهذه الدولة قارا هولاكو حفيد جغتاي خان. وكان الخاقان الأعظم كيوك خان قد عين « ييسو مانجو خان » ولى عهد له، و لكن حدثت بعد ذلك منازعات وخلافات ادت إلى أن يكون السلطان هو آلغوخان حفيد جغتاي خان لا « ييسو مانجو خان ». وقد أسس امبراطورية مستقلة فى هذه البلاد حيث جعل تحت صولجانه تركستان الكبرى وبلاد أفغانستان، وأعلن استقلاله، وبعد وفاته سنة 1265م خلفه قايدوخان من أسرة اوقتاى خان، ثم ابنه جانارخان 1266م، وبعدها انتقل الأمر إلى أسرة جغتاي خان السابقة 1306م، وآل الملك إلى « دوواخان » وأصبح هو المؤسس الحقيقى لإمبراطورية جغتاي.
و فى سنة 1326م تبوأ عرش تركستان « طرماشيرين خان » و اعتنق الإسلام، و أسلم كذلك بعد قليل السلطان « توغلوق تيمورخان » (1347-1363) الذى أسلم بإسلامه 500ر16 نفسا من أسرته و قواده فى يوم واحد كاشغر، و منذ سنة 1347م بدأ دور الانحطاط فى هذه الدولة، و أصبح أمر البلاد فى يد القواد، بينما كان السلاطين فى شبه عزلة سياسية، و كأن أمر الحكم لا يعنيهم.



الدولة التيمورية الكبرى

ظل الأمر على ماذكرنا حقبة من الزمن إلى أن جاء البطل الاوحد، و الفاتح الأعظم « تيمورلنك » فأسس الدولة التيمورية الكبرى، و كان تيمورلنك رجلا من أدهى رجال الحرب فى تاريخ البشرية على الاطلاق، و زعمها من اقدر الزعماء على بعث الاوطان بعد إضمحلالها، جبار الجسم، خارق القوة.
ولد فى مدينة ( يشيل شهر « شهر سبز »)، من أبوين تركيين من قبيلة « بارلاس » التركية النبيلة، و ترعرع فى ربوعها، و ظهرت عليه منذ صغره مخايل الذكاء و الشجاعة، حتى انه كلف بتذليل الخيول الصعبة القياد، ويصيد الوحوش مع امثاله من الشجعان. وكان مثار الدهشة بين أترابه و زملائه بما كان يظهره من تففن و براعة فى ركوب الخيل و دقة الرمى فى القنص والصيد. وكان والده « تورغاى » شيخا لقبيلته، ينفق أكثر وقته فى صحبته الفقهاء و علماء الدين من المسلمين، و أما والدته فقد ذهب بها الموت و هو صغير، ولم يفكر احد فى تدريب تيمور و تعليمه، و لكنه كان استاذ نفسه، يتعلم وحده، و يختبر الدنيا بنفسه.
غادر تيمور بلده متوجها إلى سمرقند، لا يملك إلا سيفه، و ليس له من الحرس غير خادمه الأمين عبدالله، و انتقل بنفسه إلى وسط جديد، كله حماس و نشاط، حيث يعيش بين الجنود و الأبطال الذين لا يعتمدون على غير السيف فى هذه الدنيا المتقلبة، و تلك الحياة المضطربة، فانخرط فى خدمة الأمير « قازغان » نائب الخاقان، و خاض غمرات الحروب، فأظهر فيها من البأس و شدة الشكيمة والمهارة ما رفعه فى عين قومه فوق رفعته بنسبه و شرف منصبه.
فلما وجده الأمير « قازغان » شابا جريئا قد يفيده فى المستقبل رأى أن يزوجه فتاة من أنسبائه، و رقاه إلى رتبة ( منكباشى « رئيس الألف ») و قد تمكن الأمير قازغان نائب الخاقان بواسطة تيمور من النجاح فى عدة غزوات شمالا و غربا.
و لما مات الأمير قازغان حدثت ثورات و اضطرابات، و أخذ كل واحد من الأمراء و رؤساء القبائل يستعد للدفاع عن أملاكه، و على محاربة غيره إذا استطاع إلى ذلك سبيلا. و كان الخاقان توغلوق تيمورخان فى مدينة « المالق » يراقب الحوادث، فلما رأى أن مملكة قازغان قد تمزقت أوصالها سقط عليها بجنده، و لما رآى بقية الأمراء أن جموع الخاقان الأعظم تتقدم نحوهم انسحبوا جميعا و هربوا من وجهه، و لكن تيمورلنك أظهر الخضوع، و اعترف بسلطانه فعهد الخاقان إليه بالإمارة على قبيلة بارلاس، و رقاه إلى رتبة « تومن بكى » أي ( رئيس عشرة آلاف من الجند ). و لما اقام الخاقان ابنه « إلياس خوجة اوغلان » حاكما على البلاد جعل تيمور مستشارا له، غير أن شقاقا وقع بينه و بين وزراء الياس لم يلبث أن جمع رجاله و أعلن الثورة ليهاجم رجال الخاقان و يكسر شوكته. فلما علم الخاقان بثورته أصدر امرا بإهدار دمه، ففر تيمور من وجهه حيث لاقى من الاهوال شيئا عظيما. كل هذا جعل ذويه و اصدقائه يتفرقون عنه بعد أن ذهبت الايام بشوكته المكتسبة و الموروثة عن اجداده، و حتى الثورة تبخرت فى خضم هذه الكوارث و لم يبق منها سوى جواده، و لكن الشدائد ما كانت لتؤثر فى روح تيمور القوية، بل على العكس من ذلك كانت تشحذها، و تجلو فى نفسه كل معانى الرجولة الكاملة،،، فبينما هو طريد شريد هائم، لا يكاد يملك قوت يومه وضع لنفسه تصميما لإنقاذ وطنه من ظلم الخاقان، و اعادة مجد تركستان، بل أن نفسه العظيمة كانت تحول فيها خواطر فتح العالم بأسره، فوطد عزمه؛ على تنفيذ ذلك؛ و لو كلفه خرط القتاد و فعل المستحيل ( على قدر أهل العزم تأتى العزائم ).
فى هذه الأثناء اجتمع الأمير حسين مع شقيق زوجته، و كان هو الآخر فارا من وجه الخاقان، و وجد فى نسيبه عونا صادقا، و نصيرا جديدا، و إن كان الاخير يعتقد فى نفسه الشريف و عظم الشأن أكثر من تيمور ذاته إلا أن زوجة تيمور كانت سببا فى التوفيق بينهما، فاتفقا أمام الخطر الداهم، و خاضا غمار الحرب معا، و فيه جرح تيمور فى يده و رجله، فأصابه العرج من وقتها، فسمى لذلك « تيمورلنك » (تيمور الأعرج ).
ما لبث تيمورلنك بعد ذلك أن استعاد قوته و عزه شيئا فشيئا، و اقتاد السعد إليه مرغما حتى نودى خاقانا به على التركستان الكبرى فى جمعية الأعيان التى انعقدت فى مدينة سمرقند سنة 1369م، و كان عمره إذ ذاك أربعا و ثلاثين سنة.
فى الايام التالية أخذ تيمور ينظم شئون المملكة، ففى أقل من عشر سنين استولى على تركستان الشرقية و خوارزم، و هب يطارد اعدائه اينما كانوا، و يقذفهم بالكتيبة من اشياعه و انصاره، و رجاله و اتباعه، لا يترك لهم فرصة للراحة و الاستعداد، و بذلك استطاع تيمور أن يوطد ملكه، و يضم ولايات تركستان بعضها إلى بعض، و يؤلف وحدة سياسية بينها، حتى يتمكن بعد ذلك من فتوحاته العظيمة إلى أطراف المعمورة،،، و لم يكتف تيمور بما وصل إليه من عظم الشأن و ضخامة السلطان، فراح يطلب أن يضم إلى تركستان كل البلاد الواقعة حولها، و لذلك تدرج فى فتوحاته، و استولى على هرات و ما حولها. و بافتتاح هرات اتسعت مملكته – لان هذه وحدها – كانت تضم ربع مليون من الأنفس، و مئات من المدارس، و ثلاثة آلاف حمام، و عشرة آلاف مخزن تجارى.
و فى هذه الآونة هرب « توقتاميش خان » احد أمراء القريم إلى بلاط تيمور، و كان من اتباع « اوروس خان » خاقان الدولة المغولية الاوربية، اى: « دولة آلتون أوردو »، فجاء بعض رجال الخاقان فى طلبه من تيمور، فلم يقبل رده، بل شده ازره ببعض رجاله حتى مكنه من الجلوس على عشر المملكة التى كان طريدا منها، و لكن توقتامش لما وصل إلى العرش أصبح رجلا غير ذلك الأمير الهارب الذى جاء يطلب مساعدة تيمور، و طمع فى عرش تركستان نفسه، فهاجم حدود تيمور وقت أن كان فى جولة له ببعض جهات خراسان، فما أن جاء الخبر حتى سار برجاله، فهرب توقتامش، و لكن غيابه لم يطل كثيرا، فتقدم نحو تركستان مرة اخرى؛ و امر تيمور جنده بالتقدم نحن توقتاميش حتى هرب، فتقدم تيمور فى أثره إلى عاصمته « سراى » و مزق شمل رجاله فهرب بعضهم و انضم الآخرون إلى تيمور الفاتح.
اتجه بعد ذلك إلى موسكو ففتحها، و سحق مدينة دون، و استولى على البلاد الروسية كلها، ثم عاد إلى تركستان بطريق جديد، و نزل القوقاز، و استولى عليها، ثم مشى إلى بلاد خراسان بجنده و جيشه، فدفعت له الجزية أربعة عشر مدينة، و وصل إلى عاصمته سمرقند بعد فتوحات عظيمة.
توجه تيمور بعد ذلك إلى بلاد فارس، لأن الحالة الاجتماعية هناك لم تكن تبعث على الرضا، فقد كان ملوكها و أمرائها لا يفكرون فى غير مصالحهم الشخصية و ملذاتهم الدنيوية، و إلى كافة ألوان المرح و العبث و اللهو، و يتركون البلاد و شأنها، لا يعملون على تحسين الحالة، و إستتاب الامن، فنزل تيمور إليها على رأس سبعين فرقة من أبطال تركستان حتى أشرف على أصفهان. فما كاد أن يصل و يحط رجاله خارج المدينة، حتى خرج كبارها يسلمون عليه، و يعرضون طاعتهم و خضوعهم، و لكن لم يأت الليل بظلامه الساتر حتى خرج الناس من بيوتهم، و قتلوا من التركستانيين ثلاثة آلاف نفس، فيهم عدد لا يستهان به من الأكابر و القواد؛؛؛؛ غضب تيمور لما احل بأبناء وطنه، و رجال حاشيته و قواده فأمر كل فر من افراد جيشه أن يحمل إليه رأس فارسى، و كان عدد جنوده سبعين الفا و على أثر ذلك وضع تيمور يده على بلاد فارس، و دفعت له الجزية كل المدن، و ذكر الخطباء إسمه على المنابر، ثم تدفق بجيوشه نحو الفرات فتغلب على السلطان احمد جلاير، و كان ظالما فأنقذ رعاياه من جوره، و استولى على بغداد، ثم صار صوب الهند، و عبر نهر الهندوس، و تم له فتحها فى مدة وجيزة، و دخل دهلى عاصمة الهند فاتحا منتصرا، و اغتنم منها ما لا يعد و لا يحصى من الجواهر و الاموال، و بهذا دانت له جميع ربوع آسيا، و لم يبق أمامه إلى بلاد العرب و البلاد العثمانية التى سيأتى دور كل منها فيما بعد.
عاد تيمور من حرب الهند فى شهر مايو سنة 1399م، و فى شهر يوليو من نفس السنة ركب على رأس جنده و مضى يزحف على البلاد العربية، فغزا سوريا، و الشام و حارب السلطان بايزيد خاقان الدولة العثمانية التركية و أسره مع ابنه (20 يوليو سنة 1402م) واستولى على الأناضول كلها و رفرف علم تركستان فى سمائها، ووحد الأتراك تحت راية واحدة فتقدم إليه سلطان مصر بالطاعة بعد الانتصار العظيم و أرسل الهدايا و التحف، و سجن صاحب بغداد و ألد أعداء تيمور أرضاء له.
أما ملوك أوربا فقد وقفوا مدهوشين ذأهلين يخطبون وده و يرسلون الرسل و الكتب إلى تيمور سيد آسيا و خاقان تركستان.
هذا هنرى الرابع ملك انجلترا الذى يحارب زعماء الجرمان بعيدا عن عاصمة ملكه كتب إلى تيمور يهنئه بإنتصاراته العظيمة.
وهذا شارل السادس ملك فرنسا بعث بتقديره و إعجابه إلى تيمورلنك خاقان تركستان و معه كتاب و بعض الهدايا.
و أما عمانوئيل امبراطور بيزنطة فيقدم طاعته لتيمور، و يبعث إليه بالهدايا و التحف. و أما السفن الجنوبية فقد رفعت علم تركستان على مقدمتها، و أرسل الدون هنرى ملك قشتا له فى اسبانيا نبيلا من رجاله إلى تيمور، فلحق الرسول بتيمورلنك حتى وصل إلى سمرقند عاصمة تركستان و راح يكتب عن مشاهداته.
وعاد هنرى الثالث فأرسل إلى تيمور وفدا آخر برياسة النبيل « كلافيجو »فذهب إلى آسيا الصغرى فوجد تيمورا قد تركها عائدا إلى سمرقند فلحق به وفاقا للأوامر المعطاة له.
و لما رجع تيمور إلى تركستان راح ينظر فى ما جرى فى غيابه و ما قام به نوابه من الإدارة و الإحسان فأمر بقطع رؤوس بعضهم و أثنى على البعض الآخر من المخلصين و قدرهم و أعلى شأنهم. و امر البنائيين بإنشاء قصر جديد تكون حجارته بيضاء لامعة و أحس فى نفسه قوة جديدة فصمم على فتح الصين و زحف إليها بجيشه العرمرم و لكن الموت داهمه فى الطريق فأسلم الروح بالقرب من مدينة « اوترار » 17 فبراير سنة 1405م و هو ابن سبعين سنة و نقل جسده إلى العاصمة و دفن بها.
و لقد اعقب موت هذا الخاقان العظيم بعض الاضطرابات السياسى فى البلاد و قد استطاع ابنه « شاه رخ » أن يثبت سلطانه على معظم ملك أبيه، و يكبح الثائرين من اقاربه، و بعد أن توفى تمكن ابنه « اولوغ بك » أيضا من المحافظة على امبراطورية تركستان و ممتلكاتها من الهند إلى العراق و نشطت فى عهدهم العمارة و الحضارة و استبحر العمران و اتسعت التجارة و امتد السلام على الامبراطورية.
و قد أكثر تيمورلنك وأحفاده من الإصلاحات النافعة فى تركستان، فعنوا بالزراعة واهتموا بالرى، و مهدوا الطرق، و امنوا السبل، و قد افتخر تيمور فى نظاماته « توزوكات » بأنه أعاد الأمن إلى ربوع آسيا بحيث أصبح يتسنى للصبى أن يسير بكيس من ذهب من شرق البلاد إلى غربها آمنا مطمئنا.
وعنى تيمورلنك بتأسيس المدارس و المساجد و الجوامع و المرصد و المكاتب و المصانع و المستشفيات. و تقدمت فى عهده الفنون الصناعية و التجارية و الزراعية، فنشطت التجارة و صارت تزدهر متاجر البلاد القاصية من الشرق و الغرب، فازدحمت تركستان بساكنيها، و صارت مركز تجار الشرق. و قد ابتنى فيها القصور الشاهقة و الرياض النضرة، و حذا حذوه أبناءه و أحفاده، فوصلت تركستان إلى قمة المجد و الشهرة.
وكان أبناء تيمور و أحفاده ( شاه رخ، و اولوغ بك و حسين بايقرا، و خليل سلطان، و بابرشاه ) ماهرين فى العلوم الرياضة و الهندسة و الفلك. و بنى اولوغ بك حفيد تيمور مرصد سمرقند و إليه ينسب زيج اولوغ بك أو الزيج الجديد السلطانى، و ترجم الاوربيون كثير من كتبه، و استفادوا من بحوثه و تدقيقاته، و كان عصر الدولة التيمورية عصر إزدهار للآداب و الفنون. و كان بنو تيمور يعنون بالكتب و ينظمون الشعر، و كثير منهم اجاد فى شعره. فالسلطان « حسين ميرزا » كان فى شعره جليل القدر عالى الكعب، و شعره التركى يفوق شعر كثير من شعراء وقته، و قد كتب أيضا بعض آثاره باللغة العربية.
يقول الدكتور عبدالوهاب عزام بك عميد كلية الآداب بالجامعة المصرية « أن بنى تيمور كانوا فى أساليب حياتهم يشبهون أمراء أوربا المعاصرين، أو أمراء فرنسا فى القرن الثامن عشر، و لكنهم كانوا فى الادب أعظم اثرا. كان شاه رخ و اولوغ بك و باى سنقر و السلطان حسين محبين للكتب، يعنون بالاجادة فى نسخها و تذهيبها و تحليلها. فهم لا يقلون عن معاصريهم دوقات برجندى ( Bergundy )، و لا يقاس بهم عشاق الكتب فى إيطاليا خلال القرنين السادس عشر و السابع عشر.
و كان باى سنقر و السطان حسين فى إيران كما كان موريس فى انجلترا، إذ انهم بعد أربعة قرون لم يكتفوا بجمع الكتب بل خلقوا فنونا لها. و لا يمكن أن يقاس بالكتب الشرقية فى ذلك العصر أجمل ما عرفت أوربا من الكتب. و كان باى سنقر خاصة مولعا بالفنون الكتابية فنشأ فى رعايته أجمل الاساليب فى صناعة الكتب. و هو منو أعظم المولعين بالكتب فى العامل كله. كان يعمل بأمره و تشجيعه أربعون صانعا فى نسخ الكتب، و بلغت العناية بالورق و التصوير و التجليد حدا لا يعرف نظيره اليوم، و صنع فى قصورهم من السلاح و الدروع و الأدوات و الآنية المحلاة بالعاج ما لم تعرف مثله الاقطار الاخرى. و قد نبغ فى هذا العصر كثير من الكتب و المؤلفين، و قد عد المؤرخ خواندمير فى كتابه « حبيب السير » زهاء مائتين من الكتاب و المؤلفين فى ذلك العصر.
و قصارى القول إن عصر تيمور و أبنائه كان أزهر العصور للعلوم و الفنون و الصناعة و الزراعة. و فى ذلك العهد تقدمت اللغة التركية تقدما باهرا، و انجبت تركستان أعظم شعراء الأتراك وأكبر أدبائهم و هو « مير على شير نوايى » الذى أجمع مؤرخوه على أنه كان من الأفذاذ الذين تزين بهم تاريخ الإسلام.
فلما انقسمت الدولة التيمورية و عم النزاع فى تركستان و اشتد الاضطراب استطاع « محمد ظهير الدين بابر » من أحفاد تيمور أن يؤسس فى الهند دولة مستقلة لنفسه تعد من أعظم الدول التى عرفها تاريخ الإسلام. سيطرت على الهند كلها حينا من أبناء تركستان و أصبحوا حكاما غير منازعين.
وأما فى تركستان فقد حلت الدولة الأزبكية محل الدولة التيمورية و حفظت مجد تركستان و عظمتها، إلا أن ملوكها كانوا محبين للسلام، بعيدين عن الحرب ما لم يكرهوا عليها، و أعظم ملوك هذه الأسرة السلطان أبو الفتح محمد خان الشيبانى « شايبان خان » و ابن أخيه السلطان عبيدالله خان و كانوا من أسرة جنكيزخان.
و جملة القول أن القرن الخامس عشر و أوائل القرن السادس عشر يعد من ازهى العصور التى تبوأت فيها الأمةالتركية أوج عظمتها، فقد انتصر العثمانيون فى فتوحاتهم شرقا كما امتدت فتوحاتهم إلى « فينا » غربا. و كان النصر كذلك حليف التركستانيين فقد امتد سلطانهم فى الجنوب إلى خليج البنغال فى الهند.
و فى سنة واحدة ( أعنى سنة 1526م ) خدمت الاقدار كلا الجانبين من الأمة التركية، فقد استولى العثمانيون بعد واقعة « موهاش » على ما يتاخم نهر « طونا » فى الغرب، كما استولى التركستانيون بعد واقعة « بانيبات » على حوالى نهرى هندوس و كنج و بلاد الهند الوسطى و فى الجنوب، و أما فى جهة الشمال فقد رأينا القازانيين يبسطون نفوذهم و سلطانهم على بلاد الروس. و نستطيع هنا أن ندع المؤرخ الفرنسى الشهير (tluoerS) يحدثنا بعبارة موجزة عن جلال ذلك العصر الزاهر فقد قال «إن القرن السادس عشر الميلادى عصر ازدهار للأتراك حيث اسسوا امبراطورية عظيمة اوسع من الامبراطورية العربية و امبراطورية اسكندر تمتد من بحر ادرياتك حتى نهر كنج و خليج البنغال و من الشمال روسيا حتى بلاد الغرب و فى قارة افريقيا حتى الصحراء ».
و فى الحق أن هذا العصر لم يكن له مثيل فى جميع العصور التى مرت على الدول التركية الإسلامية، يستوى فى ذلك التفوق السياسى و المقدرة العسكرية و الثورة الاقتصادية و النهضات الأدبية و الصناعية و العلمية. و قد تلألأ فى سماء هذا العصر كواكب مشرقة من الشخصيات الفذة الممتازة اعنى اولئك العظماء و العباقرة الذين هم مفاخرة الأتراك على الدهر كله. فمنهم السلطان سليم الأول و السلطان سليمان القانونى و السلطان ابوالفتح محمد شايباق خان، و السلطان عبيدالله خان، و السلطان عبدالرشيد خان،،، كان هؤلاء السلاطين العظام خير عنوان لمجد الأمة وعزتها لا فى الملك و السياسة و الكفاءة العسكرية فحسب بل كانوا السباقين فى حلبة البيان، و البارزين فى ميدان الشعر و النثر و لا زالت مآثرهم الأدبية الخالدة منقوشة على جبهة التاريخ بأحرف ذهبية لا تمحى. هاهى سيرة بابر « بابرنامه » و دواوين الملوك الآخرين تناجينا بعبقريتهم الخالدة و افكارهم السامية. و لم يكن التفوق قاصرا على الملوك فقد كان ثمة عظماء و ابطال غيرهم مثل على شير نوايى و فضولى من صفوة الاعلام الادب التركى، و سنان باشا من خيرة رجال المعمار، و طرغود و خير الدين بربروس من ابطال البحرية البارزين. و فى هذ العصر تربع الأتراك على عرش الخلافة الإسلامية (1517م) و رفعوا لواءها. و أصبحوا زعماء الأمم الإسلامية و قادة العالم الإسلامى و إلتفت حولهم قلوب المسلمين فكانوا معقد رجائهم، و قبلة أمانيهم، و قد أحاطوا أشخاص السلاطين بالحب و الإكبار فتوحدت الكلمة بعد شقاق، واجتمعت القلوب بعد افتراق. و تستطيع أن تقول إنها أكبر ظاهرة فى تاريخ هذا العصر و تلك الخلافة الإسلامية التى كان نفوذها لا يقتصر على ميدان السياسة و الحرب أو النفوذ الدولي بل كان المسلمون يدينون لهم بالطاعة مخلصين و يتسابقون إلى حبهم مختارين.


















بوادر الضعف
اصاب الأمةالتركية فى تركستان ما يصيب بالأمم القوية عندما تتسع ثورتها، و تعظم دولتها، فيعمد كبرائها إلى الترف، و التماس اسباب النعيم، فيتركون حياة التقشف؛ و يستمرءون ملاذ الحياة، و أطايب العيش. و قد جرت هذه السنة على الأتراك خدعتهم بهارج الدنيا، و مالوا مع حكم الشهوات فهاموا باللذات هياما، و أصحبوا كأصحاب الكهف نياما، فذهب ريحهم و أسرعت إليهم بواعث الدمار، و أسباب الإنحلال. و كان الظاهرة الاولى من اضمحلالهم أن الدولة القازانية انعكست آيتها، و قلب لها الزمان ظهر المجن سنة 1556م فبعد أن كانت تحكم على روسيا، أصبحت هى تابعة لها. و هكذا شاءت الأقدار أن يصبحوا مقودين بعد أن كانوا قادة، و مسودين بعد أن كانوا سادة.
و منذ ذلك الحين بدأ الروس يعدون العدة لتمكين دولتهم، و بسط سلطتهم، و توجهوا بوحشيتهم البربيية، و تقدموا زاحفين صوب الشرق لإخضاع تلك البلاد الإسلامية الشاسعة، و الققضاء على أبناءها الآمنين المطمئين، فقد استولوا على الواحدة تلو الأخرى من هذه المملكة الإسلامية الشاسعة حتى وصلوا إلى أقصى حدود تركستان الكبيرة.
و ما كان للروس و لا لغيرهم أن تدنس إقدامهم أرض هذه البلاد الإسلامية لم يكن التركستانيون قد دبت إليهم عوامل الشقاق و بوادر النفاق، و إنعدمت من بينهم كل معانى الالفة و الوفاق، و إنفصلت كل ولاية عن غيرها. و قامت كل منها تعلن استقلالها، فتمزقت روحها المعنوية، و جامعتها القومية، فبذلك وجد الروس منفذا إلى تلك الأمةكلها. و كانت التركستان إذ ذلك مقسمة إلى الدويلات الآتية: (1) الدولة الأزبكية بما وراء النهر. (2) دولة بنى يادكار بخوارزم. (3) دولة بنى بك قوندى فى الشمال الغربى و سيبريا و تسمى هذه الدولة خانات سيبريا ايضا. (4) دولة أمراء مانغيت – نوغاى فى غربى ولاية قازاقستان و تمد من بحيرة « بالقاش » إلى نهر « إيديل ». (5) دولة سلاطين قازاق فى الشمال الشرقى لقازاقستان. (6) دولة بنى جغتاي (دوغلات) فى تركستان الشرقية و ولاية يتى صو.
ما كاد الروس يشعرون بتصدع ذلك البناء العظيم، وانقسام الكتلة التركستانية إلى مزق و اشلاء فى شكل دويلات وممالك حتى مدوا مخالب السنور وانياب الذئاب الضارية لإبتلاع ذلك الملك الشاسع، وهدم ذلك البنيان الراسخ الذى بقى على الزمان قويا لم تنل منه العواصف الذاريات، والحوادث القاسيات. ولم تستطع الدول شرقيها و غربيها قديمها وحديثها أن تنال من اركانه أو تدنو من مكانه، انتهزوا فرصة هذا الانقسام، و وجهوا هممهم إلى هدم ذلك الركن من صرخ الإسلام، وتقدموا بقضهم و قضيضهم وأغارو أول الأمر على دولة بك قوندى - التى كانت تحكم سيبريا والشمال الغربى من تركستان فاستعد الملك «كوجم خان» وولى أحد أقاربه « محمد قل » قيادة الجيش لمحاربة الروس ومعه كثيرون من الفرسان فوقع أول القتال بين الفريقين قريبا من نهر« ايرتيش » واستمر نار هذه الحرب حين تلاقى الجيشان.
و أبدى جيش « محمد قل » من ضروب البسالة و الإقدام ماهو معروف و مشهور فى طبيعة الأتراك. و لكن الروس كانوا قد امطروا الموقعة بألوف مؤلفة من الجنود فاستطاعوا أن يفوزوا فى هذه المعركة، ثم وقعت المعركة الثانية على نهر « ايرتش » واشتد الأمر هناك فخرج كوجم خان من الاستحكام، و صعد فوق جبل « جواش » يراقب الحالة بنفسه. و فوض امر الاستحكام إلى محمد قل واستولى الروس على بلدة « آتيق ميرزا » بعد موقعة سالت فيها دماءهم أنهارا و جرح منهم من لا يحصى عددا. ثم وثب الروس على الاستحكام الذى اقامه كوجم خان و بلغت الحرب أشدها فجرح الأمير محمد قل فى تلك الأثناء فحملوه إلى الضفة الثانية من نهر « ايرتش » و على أثر ذلك استولى الروس على الاستحكام. فمضى كوجم خان إلى برية « ايشيم » حاملا معه خزانته و نفائس أمواله، و جواهره. و فتح الروس هذه البلاد الواحدة تلو الأخرى و استولوا بعد حروب تشيب لها الولدان و ضخايا تسير بذكرها الركبان على مدينة « ايسكر » التى كانت عاصمة كوجم خان فى 26 اكتوبر سنة 1581م و استولوا على كنوز من الجواهر الغالية و التحف النفيسة و الاموال التى تفوق الحصر ثم لم يزالوا يحاربون و يقاتلون. و قد لقيهم أهل البلاد بضروب من الدفاع و الاستبسال، و الثبات فى مواقف النضال و التضحية التى صارب مضرب الامثال فى الدفاع عن الاوطان و الزود عن شرف الأمةو كرامتها و أخيرا أسر الأمير محمد قل و حمل إلى موسكو و تولى كوجم خان القيادة العامة بنفسه و أظهر شجاعة وافرة و بسالة نادرة للنضال عن حياضه و استرداد مجد بلاده حتى الموت، و قد مثل المؤرخ الإنجليزى « هوورث » فى تاريخ كوجم خان دفاع أبطال الأتراك و وقوفهم وقفة الأسود الغاضبة ضد عدوهم المستبد الجبار بموقف الهنود الحمر ضد مستعمرى بلادهم.
و يدل على صدق وطنية كوجم خان وعزة نفسه جوابه الموجه إلى سفير الروس ردا على دعوته إلى قبول العيش فى ظل الحماية الروسية حينما رآه يمشى هائما على وجهه مع بعض حاشيته و أجناده فى الصحراء بين القتلى. و قد فقد إحدى عينيه و هكذا أجاب: « انى لا أقبل عيش الاسير ولا موت الذليل. ولا أحزن لفقد أموالى، و إنما الجدير لحزنى و ألمى هم اولئك التعساء الذين يعيشون تحت نيران الطغيان الروسى ».
واستمرت الحرب بين الروس و الأتراك فى هذه المنطقة وحدها أكثر من نصف قرن و تجلى صدق قتيبة بن مسلم البأهلى البطل الإسلامى حيث يقول « إن التركى أحن إلى وطنه من الإبل إلى معاطنها ». و لم تنقطع الحرب بوفاة « كوجم خان » سنة 1600م بل استمرت نارها مشتعلة على يد ابنه « على خان » الذى قاتل حتى أسر ثم انتقلت القيادة إلى أخيه « ايشيم خان» وأبدى من الشجاعة و البسالة ما يسجله التاريخ بمداد من الفخر.
وهذه الحروب المتوالية من الغارات المتتابعة و الشجاعة النادرة و البسالة الوافرة قد اتعبت الروس فبدأوا ينهزمون فى كل المعارك و الميادين و طفق الأتراك يطاردونهم فنكسوا على على أعقابهم و ولوا الأدبار و لكن ذلك النصر فى الشمال الغربى لم يتم لهم فى ذلك الحين. فقد أخذت طائفة « قلموق » تطرق ابواب تركستان من الشمال الشرقى و تجتاحها، و أقبلوا على البلاد من الشرق كسيل من الدمار، فوقف هذا النصر و ذلك النجاح.
مع أن تركستان الشمالية كانت بين نارين يستعر لهيبها غربا من الحرب الروسية و شرقا من قبائل قلموق، فقد كان النزاع الداخلى يفتك بالتركستان الجنوبية، وعلى أثر هذا انتقلت حكومة ماوراء النهر من أسرة الأزبكية إلى أسرة الاسترخانيين، وهم وإن لم يتحدوا فيما بينهم لكنهم دافعوا الأعداء عن ديارهم، وبذلوا المهج و الأرواح للمحافظة على اوطانهم فلقد قاتلوا وأظهروا شجاعة فائقة أمام القلامقة الذين جاءوا من شرقى آسيا، كما أظهروا بسالة كبرى أمام غارة الروس الذين جاءوا من شرقى أوربا. وأصبحت تركستان طوال القرن السادس عشر الميلادى مجال حروب و ميدان منازعات، إذ كانوا يناضلوان عدوين قويين من الشرق والغرب فى وقت واحد، ومع هذا فقد كان النزاع فى تركستان الشرقية قويا بين الأسرة المالكة و العلماء، فقد انتقل الملك من أيدي آل جغتاي إلى أسرة مخدوم أعظم – زعيم العلماء.
و مما يستوجب الرثاء أن انضم إلى تلك المصائب الفادحة و الأخطار الجسام مصيبة جديدة من الجنوب فى أوائل القرن الثامن عشر الميلادى اعنى أعارة الفرس بقيادة نادر شاه. و قد اجتاحوا البلاد و اقتحموها و بذلك استهدفت تركستان لجميع الأخطار من جميع الجهات، و قد دافع كل من أمراء تركستان بنفسه و جنوده و لم يتحدوا فيما بينهم لتكوين جبهة قوية، إلا أن اجتياح الفرس لم يكن طويل الامد بل كان سريعا كالزلزال أو البركان غير أنه ترك أثرا سيئا فقد زاد البلاد تمزقا و تفرقا و انحلالا. و انتقل الحكم من أيدي الأمراء إلى أيدي رؤساء العشائر فكاثر عدد الحكومات و قل عدد المحكوميين، و انتقل حكم ماوراء النهر من أيدي الاسترخانيين إلى أمراء مانغيت. و لما رأى الروس أن الخطر الجنوبى قد زال بوفاة نادر شاه سنة 1747م و أن القلموق أيضا قد انهزموا أمام الحرب الصينية التى اشعلها الصين عليهم سقط فى ايديهم و وقع الرعب فى نفوسهم فبدأوا يحصنون المواقع، و يبنون القلاع فى المواطن التى احتلوها من أراض ى تركستان. و بدأ التركستانيون كذلك يعدون العدة و يتجهزون لحرب يجلون بها العدو الغربى و الروسى عن ديارهم، ولكن جيراننا من الشرق ( أعنى الصينيين ) ما كادوا ينتهون من محاربة القلموق و رأوا التركستانيين يقاتلون الروس فى الغرب، و هم ماعدا ذلك غير متحدى الكلمة انتهزوا الفرصة و أعاروا على التركستان الشرقية، و مع أن الحرب تمددت فى الشرق و الغرب مرة أخرى و وقف الأتراك بين نارين مشبوبتين فقد ثبتوا فى مواضعهم، و وقفوا ضد العدوين بما عرف عنهم من بسالة و إقدام و كانت الحرب سجالا بينهم وبين العدوين معا.
و لما بسط الإنجليز حكمهم على الهند و حاربوا الأفغان سنة 1839م بدأوا يهددون إمارة بلخ و إمارة قوقندوز و بقية الإمارات الجنوبية من تركستان. و بهذا نرى أن المصائب السابقة قد زادت شيئا آخر وهو التهديد الإنجليزى الجديد.
بعد هذا استطاع الروس أن يوجهوا حملتهم فى جد و يسيرون بخطوات سريعة حتى وصلوا إلى الخوض الاوسط لنهر سيحون.
و كانت تركستان إذ ذاك منقسمة إلى ثلاثة اقسام اصلية و هى امارات « خوقند »، و« بخارى» و « خوارزم » و ( خيوة ) بخلاف حكومات قبائل التركمان التابعة اسما إلى إمارة خيوة.
إمارة خوقند: ابتدأ الروس زحفهم اولا على إمارة خوقند و أعاروا على « آق مسجد » فاستمرت الحرب بين الطرفين سجالا إلى أواخر سنة 1813م. وفى 17 ديسمبر من تلك السنة استولى الجنرال « بروفسكى »على مدينة آق مسجد و محا اسمها و سماها باسمه.
و فى شهر مارس سنة 1858م قامت فصائل خوقند تحت قيادة الوالى يعقوب بك ( هو ملك تركستان الشرقية فيما بعد ) بحملة عنيفة على قوات الروس، و أظهروا شجاعة وافرة تعد من معجزات يعقوب بك و نهبوا ما يقرب من مائة قرية و هزموا الجنود الروسية شر هزيمة، و صد خلف يعقوب بك المسمى « باتير باش » الهجوم الذى قام به الكولونيل الروسى « بلارامبرج » فى يوليو من ذلك العام، و تقدمت حملة العام الثانى التى كان يقودها الجنرال بروفسكى ( الكونت بيروفسكى فيما بعد )، فى حذر و بطء شديد ادى إلى بذل الكثير من الأرواح بلا جدوى و كانت حامية « آق مسجد » تتألف من خمسمائة رجل و ثلاثة مدافع و قد قتل الوالى « محمد على » و الجزء ال أكبر من الحامية فى دفاعهم عن هذا الحصن، و لم يأسر الروس سوى أربعة و سبعين اسيرا معظمهم من الجرحى.
وصد الروس الجيش المرسل من خوقند بقيادة البكباشى قاسم بك لإستعادة هذا الحصن بعد أن تكبد خسارة جسيمة.
وفى سنة 1861م استولى الروس على قلعة « ينكى قورغان »، و فى سنة 1874م احتلوا مدينة « يسه ( المشهورة بميدنة تركستان ) » وعلى مدينة « اوليا آتا »، وفى سبتمبر من السنة المذكورة استولى على « جيمكند » واستطاعوا أن يحاصروا مدينة « طاشكند » من أكبر مدن تركستان بعد حروب دامية، و مقاومة عنيفة بقيادة الجنرال « تشرنايف » و استطاع الأتراك أيضا أن يردوا الروس على أعقابهم بعد تضحيات عظيمة بقيادة البطل الأمير « عليمقول » القائد العام لقوات إمارة خوقند.
ثم استعد الروس مرة ثانية لمحاصرة « طاشكند » فتقدموا واستولوا على قلعة « نيازبك » التى تبعد عن طاشكند 35 ميلا تقريبا من الشمال الشرق ( 29 ابريل سنة 1865م) و قطعوا مياه الجداول و الأنهار التى تسقى أهل المدينة و بدأت عوامل الظمأ و ما يتبعه تؤثر فى حياة الناس. و رغم ما بهم من العطش و شدة الحاجة إلى الماء فقد ثبتوا فى مواقعهم، ثم استطاع الروس أن يتقدموا ثمانية اميال و دافع الأتراك عن كل شبر من أرضهم دفاع الأبطال الاقوياء، و قاد الحملة البطل العظيم الأمير « عليمقول » و باشر بنفسه قيادة المدفعية و لكنه مع الأسف استشهد فى سبيل الله و الوطن فى 9 من شهر مايو سنة 1865م، ثم استولى الروس على قلعة « زنكى آتا » فدب الحزن و اليأس فى قلوب المسلمين بعد استشهاد هذ البطل الصنديد و القائد الاروع. و بذلك تمكنت الروس من محاصرة طاشكند حتى دخلوها، و أن الأتراك رغم هذه المفاجعة الاليمة و رغم ما بهم من العطش و الجوع لم يتخاذلوا و لم يسلموا للروس أنفسهم طائعين بل صمدوا صمود الجبال الشماء فى وجوه العواصف لا يتزحزحون و لا يستسلمون بل أداروا المعركة بالحراب و المدى فى طرقات طاشكاند و بين ازفتها و دوروبها. و لندع القائد الروسى الجنرال « تشرنايف » فاتح طاشكند » يحدثنا بنفسه عما شاهده بعينه فى الموقعة قال « إن المدينة مستعدة بأكياس الرمال (Bariikade) فى كل شوارعها، و كانت المقاومة عنيفة جدا، و قد مات كثير من الناس و هم يهاجمون جماعات أو منفردين بشوارع المدية يناضلون بفؤسهم و معاولهم، لم يستسلموا بل ماتوا على اسنة الرماح و رأى جنودنا الروس الذين اجتازوا الشوارع مقاومة عنيفة و مقاتلة شديدة و لم نبسط ايدينا على متجمع أو ناد إلا بعد أن سبحت جنودها فى بحار من الدماء » هذا هو قول عدونا اللدود الجنرال « تشرنايف »، و هذا يدل على بطولة الأتراك و مقاومتهم للعدو و دفاعهم عن الدين و الوطن. و بذلك سقطت طاشكند فى أنياب الروس و تم استيلائهم على نصف إمارة خوقند و اضطر خدايارخان أميرها أن يدخل فى حماية الروس، و لما ضايقت روسيا إمارة خوقند و قربت ساعة الاجهاز على استقلالها فطن الأمير مظفرالدين خان أمير بخارى إلى عاقبة تأخره عن مساعدة مجاوريه على صد هجمات الأعداء فتحرك لمساعدتهم و مد يد المعونة و جمع جيشا جرارا لمحاربة الأعداء، و لكن مساعدته اتت بعد فوات الوقت المناسب واضمحلال قوى خوقند و رسوخ قدم الروس فى بلادهم من اتقن طراز و تصحبها المدافع المهلكة لذلك لم يصعب عليهم الانتصار على الجيش التركى رغما عما أبداه البخاريون الأتراك من المقاومة و الاستماتة فى الدفاع لكن لم تجدهم ببسالتهم الشخصية شيئا أمام مقذوفات الروس.

إمارة بخارى
ثم بدا الروس يتحرشون بإمارة بخارى لإخضاعها، و ألتهام ما يطيب لهم من الاقاليم فأدعوا على أمير بخارى بأن احد قواده أعلن الحرب عل الروسيا و ساقوا لمحاربته ثمانية آلاف جندى رغما عن انكار الأمير لما اتاه قائده. و بعد أن أخذوا جنود الأمير على غرة و هزموهم بالقرب من نهر زرفشان دخلوا مدينة سمرقند 14 مايو 1868م بعد أن حاصروها ثلاثة أيام. و فى نفس ذلك اليوم استولى الجنرال « جولوفاتشف » على مدينة « كاتتاقورغان » و كان قد أرسل إليها مع خمسة جندى و ثمانى اورط من عساكر القوزاق بثمانية مدافع، و بعد ذلك ترك الجنرال « كاوفمان » المرضى و الجرحى من جنوده فى قلعة « سمرقند » مع حامية قليلة و سار بجيشه الجرار لمحاربة الجيش البخارى فلحقه بالقرب من مدينة « صارى بول » و هزمه ثم قصد مدينة بخارى للاستيلاء عليها لكن وصله فى طريقه قيام سكان سمرقند على من كان بها من الجنود و حصرهم الروس فى القلعة و التضييق عليهم فعاد مسرعا و فرق جموعهم و فك الحصار عن القلعة بعد ستة أيام كان الحرب فيها سجالا ثم أباح المدينة لجنوده ثلاثة أيام ارتكبوا فى خلالها من القتل و النهب و جميع الفضائع الوحشية ما يسود وجه تاريخهم و يشوه ما ينسبونه لأنفسهم من المدنية.
و لما أيقن أمير بخارى أن لا قبل له بمحاربة الروس و أنه لو استمر على مكافخهم فهم لا شك فائزون مهما بذله هو و جنوده من الاموال و الأرواح مادامت الأمم الإسلامية الأخرى لاهية كل واحدة بنفسها فأرسل للجنرال « كاوفمان » يطلب منه الصلح فدارت بينهما المخابرات و أخيرا اتفقا على أن يدفع الأمير للروسيا غرامة حربية توازى اثنين و سبعين الف جنيه و أن يتنازل لها عن ولايتى سمرقند و كاتّا قورغان و يبقى مستقلا بما بقى له و أن يلقب بحليف روسيا و يعين بمعيته مندوب روسى يبذل له النصح فى إدارة شؤون بلاده الداخلية و أن لا يخابر أي دولة أخرى إلا بواسطة هذا المندوب التابع إداريا إلى حاكم تركستان الروسى. و ابرموا معه معاهدة تجارية تقضى بإباحة التجارة لجميع رعايا الروسيا فى إمارة بخارى و بأن يكون لهم رئيس « شهبندر » من بينهم فى كل مدينة أو قرية مهمة و بأن لا تزيد قيمة الجمرك على الواردات إليها من بلاد الروس فى حالة من الاحوال عن 25ر2% من قيمة البضائع المراد ادخالها. و بذلك تم ضياع إمارة بخارى و لم يبق لأميرها من السلطة إلا اسمها، و لكن الأمير عبدالملك ولى عهد بخارى لم يقبل هذا الاستسلام و ثار على أبيه لقبوله حماية الروس و حارب فى صفوف المجاهدين دفاعا عن شرف آبائه و اجداده الأتراك.
ثم اتجه الروس إلى تركستان الشرقية و قضوا على إمارة « إيلي » بعد أن رأوا ضروبا من الدفاع و الاستبسال و ثبابا فى مواقف النضال من أميرها السلطان « ابى العلا خداقل خان » و أخيه الأمير شمس الدين سنة 1871م.

الغاء إمارة قوقند
و فى تلك الأثناء قام الأتراك بثورة عنيفة على الأمير خدايارخان أمير قوقند لقبوله حماية الروس و هزموا جيوشه و أسروا ولده ناصر الدين ثم دخلوا مدينة « ميرغينان » و الزموا مراد بك أخا الأمير بالانضمام إليهم فخرج الأمير بنفسه لمحاربتهم و معه سفير الروسيا و جنوده من القوزاق. و لما اقترب من الثائرين انضم جيشه إليهم فلجأ إلى الفرار تحت حماية عساكر القوزاق إلى طاشكند فأقام الثوار ولده ناصر الدين أميرا مكانه و لكن الروس هاجموا بقضهم و قضيضهم و انتصروا عليهم فى 12 اغسطس سنة 1875م، و استولوا بعد ذلك على خوقند نفسها و مدينة « مرغينان ». و فى 22 سبتمبر سنة 1875م امضى الجنرال « كاوفمان » مع الأمير ناصر الدين خان معاهدة تنازل بمقتضاها للروسيا عن جميع البلاد الواقعة على الشاطئ الايمن لنهر سيحون و بقى ناصر الدين حاكما على ما بقى من ولايته على الشاطئ الأيسر، لكن لم يمهله الروس إلا بضعة اشهر ثم غزلوه فى شهر يناير سنة 1876م و نفى هو و والده خدايار خان إلى الروسيا بعيدا عن كل علاقة مع بلاده العزيزة، ثم الغوا إمارة خوقند و جعلوها ولاية روسية.

إمارة خيوة
ثم اتجهوا للاستيلاء على إمارة خيوة ( خوارزم ) و لكن ستمائة فارس من فرسان الأتراك هاجموهم فى حوالى « قزيل صو » و انقضوا عليهم كصاعقة من السماء و لم يستطع الروس أن يفروا و قتل كثير منهم و أسر قائدهم « اسكوبلوف » و لكنه نجا فيما بعد. ثم تقدم الروس مرة أخرى سنة 1876م إلى قزيل صو إلا أن هذه الهزائم كلها لم تعقد همة الروس بل أرسلوا إليها جيشا آخر مؤلفا من ستين اورطة من المشاة و 26 من السوارى و 56 مدفعا فقسمها إلى ثلاث فرق سافرت احداها من مدينة « اورنبورغ » قاصدة خيوة من جهة الشمال الغربى و الثانية من بلاد القوقاز، اجتازت بحر الخزر و سارت شرقا إلى خيوة مخترقة صحارى « قاراقوم » و اتت الثالثة على مدينة « جيزاق » بين سمرقند و طاشكند متجهة إلى الشمال الغربى. و لقد قاسمت هذه الفرق الثلاث فى سيرها من آلام التعب و العطش، ما كاد يذهب بحياتها و تركت اغلب مهماتها فى الرمال بسبب موت الجمال و باقى دواب الحمل إلا انها استمرت فى طريقها رغما من هذه الصعوبات و ما لاقته أيضا من مناوشات التركستانيين من أبناء قبائل تركمان حتى وصلت إلى أسوار مدينة خيوة نفسها. و فى 28 مايو اطلقت عليها المدافع من كل صوب حتى اذعن أميرها إلى التسليم بعد أن فقد معظم جيوشه و يئس من الخلاص فأرسل إلى الجنرال « كاوفمان » القائد العام يطلب الصلح. و بعد مداولات تم الصلح بينهما على كيفية تجعل هذه الإمارة روسية يحكمها أميرها الاصلى بناء على نصائح أو اوامر الحاكم الروسى العام المقيم فى طاشكند.

سقوط تركمانستان
و بعد هذه الحروب عزم الروس على إنشاء طريق حديدى بين بحر قزوين، و الإمارات المفتحة حديثا، و على اخضاع البقية الباقية من تركستان فتقدم إلى مقاطعه « تركمنستان » سنة 1877م و كان فيها رئيس مستقل لكل قبيلة و اتحدوا فيما بينهم، و انتخبوا « نور و بردى خان » رئيسا لهم، و استقر الأمر على أن يدافعوا عن بلادهم و استحكموا فى « دنكيل تبه » و كانت الجنود الروسية مؤلفة من عشرة فرق من المشاة و أربعة عشر مفرزة من الفرسان و ستة عشر من المدفعية و من عدة قطعات فنية أخرى و من غيرها. و بدأ الحرب على أشدها فى 28 اغسطس سنة 1878م، و قتل الأتراك ثلث جنود الروس فى مدة نصف ساعة، و تشتت الروس و تفرق شملهم و ذهب ريحهم، و لكن التركستانيين لم يشعروا بهزيمة الروس و لم يستمروا فى هجومهم لإصابة قائدهم « بيردى مراد خان » و هروب الروس فى ظلمة الليل تاركين جريحهم و بعض اشيائهم كحمر مستنفرة فرت من قسورة، و تعقبهم الأتراك حتى النساء و الأطفال، و كان المتقدمون من الروس الفارين يضربون إخوانهم المتأخرين عنهم فى الفرار و يرمون النار إليهم ظنا منهم انهم من جنود الأتراك الذين يتبعونهم.
و أحدث هذا النصر المبين روحا جديدا فى قلوب الأتراك و اشتهر فيما بينهم هذا النصر العزيز و ثار بعض البلدان و تحرر من نيرش، و بدأو يغيرون على بلدان محتلة اخرى، و لقد وقع الروس فى هزيمة منكرة زجت بها ارجاء البلاد و كان القضاء على الولاة الروسيين محققا و طردهم من البلاد امرا محتوما لو لم يستطيعو إلى تلك المقاطعات، فعلى هذا استعد الروس ثلاثة سنوات و شمروا و حشدوا المهامت الحربية و الزاد و العتاد مدة ستة شهور فى قصبة « بامى » التى تبلغ مسافة 270 كيلو مترا من « قيزيل صو » و انشأوا عدة قلاع و استحكامات بين قيزيل صو و بامى و جمعوا فيها المهمات الحربية و انشأوا سكة الحديد من قيزيل صو، وصار الجنرال « غوروديكوف » رئيسا لأركان الحربية الروسية و التحق الجنرال « قوراباتكين » مارا بصحراء خيوة مع 900 جندى إلى الجنرال « سكوبلوف » مع سبعة آلاف جندى فى « ايكه ن باطر قلعه » بعد اشغالها. و كان الأتراك مستعدين للحرب و انتخبوا « تيقما سردار » رئيسا بعد وفاة رئيسهم « نور ويردى خان »، و كان الرئيس الجديد قائدا باسلا و قد اشترك فى الحرب حين كان عمره ثلاثة عشر سنة، و نجا بعد أن أسر مرة فى أيدي الإيرانيين. و استعد البطل الرئيس الجديد و استحكم فى « دنكيل تيه » و كان محاطا بسور يبلغ ارتفاعه أربعة امتار و خنادق عميقة، و كان فيها مدافع من النحاس و ثلاث مدافع قديمة غيره، و ثلاثين الف جندى، و لكن لم يكن معه سوى خمسة آلاف بندقية أكثرها قديم العهد. و مع هذا كان الروس يخافون منهم جدا، و دربوا عساكرهم تدريبا فنيا، و أخيرا بدأوا بمحاصرة « دنكيل تيه » و شتت الأتراك بقيادة محافظة القلعة « كول باتير » فرقة الجنرال « تير سه ويج » الذى أراد أن يحاصر قلعة صغيرة كان خارج « دنكيل تيه » و قتلوا قائدهم الروسى « تير سه ويج ». و كانت الجنود الروسية تحارب بالمدافع و الأتراك يهاجمون فى الليل و يشمرون و يحاربون بالسيوف و لا يستعملون البنادق، و اشترك الصبيان و النساء و الحرب أظهروا شجاعة وافرة لا ينساها التاريخ.
و أغار القائد « تيقما سردار » مع 4000 جندى تركى على الجنود الروسية التى كانت تحت قيادة « قورا باتكين » و غنم الأتراك فى هذه الأعارة علم الفرقة الرابعة و ثمانية مدافع، و تقدموا إلى معسكر الجنرال « اسكوبلوف » و غنموا كثيرا من المهمات الحربية، و كذلك نجحوا فى كل أعارتهم و غنموا، لكنهم كانوا أكثر تضحية. و لم ينجح الروس فى تدمير القلعة بالمدافع و لم يصلوا إلى نتيجة لأن الأتراك كانوا يرمون ما تهدم من الحصن، و كان العلاج الوحيد للروس لتهديم الحصن دفن الالغام قريبا من الحصن تحت الارض، و بهذه الوسيلة امكنهم فتح ثغرات عديدة فى الحصن ( 12 يناير 1881) و دخل الروس إلى الحصن بقيادة قوادهم « قورا باتكين » و « كازيلوف » و « غايداروف » و دافع الأتراك عن الحصن شبرا بشبر دفاع الأبطال، و لكنهم اضطروا أخيرا إلى الانسحاب مع قوادهم « تيقما سردار » و «مخدوم قلى خان » و مراد خان » إلى حوضة « تيجان » و فى مدارس من تلك السنة استولى الروس على مدينة « عشق آباد » و جعلوها قاعدة حربية، و فى فبراير سنة 1884م استولوا على مدينة مرو بقيادة الجنرال « كوماروف » و فى شهر ابريل من تلك السنة احتلوا مدينة سرخس و بذلك تم للروس فتح تركستان بعد حروب متواصلة دامت ثلاثة قرون و أكثر 1581 – 1884م.


تركستان الشرقية

وأما التركستان الشرقية فكانت احد اقسام الامبراطورية التيمورية الكبرى، و لما تفرقت أجزاء الامبراطورية استقل أمراء « جغتاي » بالبلاد و كانت عاصمتهم « كاشغر » أو « آقصو» فى بعض الأحيان. و فى عهد أمراء جغتاي تقدمت العلوم و الفنون و الصناعات و سادت الروح الدينية كما ازداد نفوذ العلماء وبدأوا يتدخلون فى شئون الدولة و سياستها، ومن ذلك الحين بدأ نفوذ الأمراء يتضاءل حتى ضعفت سلطة الخواقين و تحللت قواهم.
و فى العهد الاخير ظهر على مسرح السياسة اسم « مخدوم أعظم » رئيس الفقهاء و كبير العلماء فى تركستان الشرقية و كثر اتباعه، حتى كاد نفوذه يطغى على نفوذ الخاقان فى ميدان السياسية و الرياسة، و كان له ابنان: خوجة إسحاق ولى خوجة محمد امين، و اشتهر لقب الأمير بإمام كلان ( الإمام الكبير )، فوقع بينهما بعد أبيهما نزاع سياسى حول وراثة المكانة التى كانت لأبيهما فاستنجد كل منهما بمن انضم إليه من العشائر و الاتباع، و نشا عن ذلك قيام حزبين، فسمى حزب إسحاق « قارا طاغلق » كما اطلق على الحزب الآخر اسم « آق طاغلق » و امتد النزاع بينهما إلى أن قدم آبباق خوجم ( هداية الله إيشان ) من سمرقند، و هو من أحفاد مخدوم أعظم. و تولى بنفسه زعامة حزب « آق طاغلق » و لعب دورا سياسيا هاما فاضطر الملك إسماعيل خان إلى اقصائه من البلاد (1007هـ) و استنجد آبباق خوجم بنفوذ « دالاى لاما » الخامس حاكم التبت الكهنوتى، فكتب بدوره إلى « غولدان قونتاجى » رئيس القلامقة فى « إيلي » يوصيه بمساعدته فقبل التوصية، و أرسل جيشا تحت قيادة آبباق خوجم، فنازل به الملك إسماعيل خان و تغلب عليه و قامت فى تركستان حكومة العلماء « خوجوات » سنة 1687م.
و على أثر قيامها اندلعت نار الحروب الداخلية بين الحزبين من جهة و بينهما و بين القلامقة من جهة اخرى، و أتاحت هذه الحروب و الانقسامات الأهلية فرصة سانحة للصينيين، و إذ ذاك أرسلت الحكومة الصينية جيشا كبيرا فى اواسط القرن الثامن عشر الميلادى لغزو تركستان، و قد قاومهم الأتراك مقاومة الأبطال إلا أن الجيوش الصينية تغلبت بوفرة عددها و عتادها. و فى سنة 1757م تم احتلال الجزء الشمالى من تركستان الشرقية بقيادة قائدهم « جى – زاو – خوى »، و قضوا على حياة مليون من السكان، ثم بدأوا زحفهم إلى الجنوب. أما الأتراك فقد بذلوا كل جهد فى المقاومة و الاستبسال و الدفاع عن كل شبر من أرض بلادهم غير أن الصينيين كان عددهم أكبر من أن يحصى، فتقدموا على جثث القتلى إلى أن بلغوا « كوجار » و حصروا المدينة فوثب عليهم المسملون وثبة الاسود، و هجموا عليهم هجوم السيل من كل مكان حتى اضطروهم إلى ترك الحصار فولوا الأدبار. و لم وصل نبأ هزيمتهم إلى القيادة الصينية العامة « إيلي » أرسلت هذه القيادة امدادا وافرا لمعونتهم و عادوا إلى مهاجمة كوجار مرة اخرى، فسار برهان الدين خان ملك تركستان و شقيقه الأمير جهان خان إليهم فى عشرة آلاف من الجنود لإنقاذ المدينة و أهلها. غير أن الصينيين قد سبقوهم إلى فتحها، و أعلن القائد الحملة الصينية القتل العام، و ذهبت فى ذلك القتل حياة عشرة آلاف من الابرياء بصورة وحشية يندى لها جبين التاريخ.
أما جلالة الملك برهان الدين خان فقد انسحب إلى « ياركند » لإعداد الجيوش و تنظيمها لحرب أخرى كما امضى الأمير جهان خن إلى « خوتن » لحشد الاجناد و مساعدة أخيه الملك للدفاع عن الوطن. و عاد الصينيون للزحف و تقدموا إلى « ياركند » فاشتبكوا فى معركة دامية. و ردهم الملك مدحورين. و حوصر قائدهم « جى – زاو – خوى » فلم ينقذه سوى قوة صينية جديدة أرسلت لإمداده، ثم عادت القوات الصينية و رابطت فى آقصو، و احتشدت فيها لتنظيم صفوفها، و لم شعثها، و جمعت كثيرا من الذخائر و الاموال و الخيول و الجمال استعدادا للقتال، و فى تلك الأثناء أقبلت عليهم الامدادات، و تمكنوا بعد ازدياد قواتهم أن يبدأوا الهجوم على المسلمين من عدة جهات: فقامت حملة بقيادة « جى – زاو – خوى » على كاشغر و أخرى بقيادة « فو – تى » على ياركند و اضطر الملك بعد استعار الحروب، و إزهاق الأرواح و استشهاد الأبطال للانسحاب إلى « خوتن » حيث كان أخوهالأمير جهان خان ينظم الكتائب، فتبعته الجيوش الصينية و التقت بعساكر جهان خان و دارت الحرب على أشدها، و ناضل المسلمون نضال من لا يخاف الموت غير أن الصينيين تغلبوا أخيرا مما اضطر الملك برهان الدين خان إلى مغادرة البلاد فى صحبة أخيه جهان خان مع بعض الأسرة المالكة إلى بدخشان فتبعتهم وحدات صينية و ألحقت بهم تضحيات جسيمة فى عدة امكنة حتى أسر الملك و شقيقه الأمير جهان خان بعد نضال عنيف قتل فيه جميع افراد الأسرة المالكة، و كل من كان معها من الحاشية و الجند، و بينهم أربعة من اكابر الأمراء. و لم يلتفت من أيدي الصينيين سوى الأمير خوجه صالح « ساريمساق خوجه » بن الملك. فقد انقذ حياته و حياة الأسرة الملكية فى شخصه بهذا الفرار المؤقت. أما الملك و شقيقه فقد اعدم كلاهما فى كاشغر بأمر القائد الصينى العام.
و بعث الصينيون برأس الملك فى قفص من حديد إلى امبراطور الصين فى « بكين » و امر الامبراطور بعرضها على الشعب الصينى إعلانا لإنتصاره على المسلمين فى تركستان. و أما رأس شقيقه الأمير جهان خان فإن المسلمين استطاعوا أن ينتزعوها من أيدي الأعداء و هم فى الطريق بها إلى الصين.


الأميرة « نور على نور »
و كان للأمير جهان خان زوجة بارعة الحسن يضوع منا العطر حيث سارت، و أنى أقامت دون أن تمس طيبا من أي نوع – كما قيل عنها ذلك – حتى اطلق عليها الصينيون اسم « شانغ – بى » الملكة المعطرة. ولما سمع بها امبراطور الصين اثناء الحروب امر قائده « جى – زاو – خوى » أن يأسرها ويرسلها فى حراسة من جيشه مع التكريم و الاحترام فعل ذلك اثناء فرار الملك و أخيه إلى « بدخشان » فلما وصلت إلى « بكين » و جدت فى قصره كل حفاوة و ترحيب و لكنها عند رؤية الملك أظهرت غضبها و ثورتها و تحول انشراحها و هناءتها إلى ثورة لو استحالت نارا مادية لأحرقت القصر و ما حوله، و كذلك كانت، نور على نور، هادئة ساكنة لا تفارقها البشاشة و الابتسام ما لم تر الامبراطور فإنها عند ذلك تثور ثائرتها. و حاولت مرة أن تثب إلى صدره بالخنجر فحالت الوصيفات دون تنفيذ مأربها. فقالت لهن لقد اعتدى على بلادى، و تشتت أسرتى، و قد استسلمت للموت و كرهت الحياة منذ امد بعيد. و لكن لم أبذل نفسى لا بثمن غال و لن أرض بغير القصاص و الانتقام، و لما قبضن الخنجر من يدها قالت: أن هذا العمل لا يجدى شيئا و لا يقدم و لا يؤخر و لا يحول دون الغاية، فإن ذهب خنجر واحد ففى قلبى خناجر كثيرة أخرى فكيف يمكن انتزاعها منى.
كان الامبراطور يطاول و يحاول و أكثر فى مجاملتها فبنى باسمها مسجدا هو من افخم مساجد الصين حتى الآن. و ابتنى مدارس باسمها، و جامل مسلمى الصين من اجلها. و فى يوم من الايام خرج الامبراطور لموكب العيد فانتزهت الامبراطورة هذه الفرصة، و استدعتها إلى القصر. و أمرت بإغلاق الأبواب جميعا، و منع كل طارق من الدخول و لو كان الامبراطور نفسه، ثم قالت لها: ما الذى منعك من قبول زواج الملك، فأجابت قائلة انى صبرت على الاهانة و الاسر، و قطعت عشرة آلاف من الاميال و لم يقو عزيمتى على الصبر سوى الامل فى فرصة الانتقام. و لم تسنح الفرصة لإنجاز ما اعتزمت عليه. و فى تلك اللحظة قتلتها الامبراطورة. و لما حضر الامبراطور من موكبه و رأى القصر مغلقا استولى عليه الحزن و الكآبة و تزايد ألمه عند ما رأى الملكة التركية مضرجة بدمها، فأمر بدفنها على تقاليد دفن الملكات. و بهذا تكون « نور على نور » قد قدمت أعظم مثل فى هذه البطولة التركية النادرة، و الوطنية الصادقة.




ثورة اوشتورفان
و قد ظهر بعد الاحتلال الصينى بخمس سنوات أن الإيمان الوطنى العميق كان فى حالة سكون، و ترقب للفرصة. و أن الأمةلم ترضخ لهذا الاحتلال و لن تذعن لهذا الطغيان، فشبت نار الثورة اوشطورفان سنة فى 1765م و كان زعيم الثورة « رحمة الله آخون » الوطنى العظيم.
فارسل القائد الصينى جيشا لقمع الثورة فاجابهم المسلمون بحرب ابادتهم على آخرهم. و كان نجاحا باهرا للمسلمين، أحدث الرعب فى قلوب الصينيين، و زلزلت الارض من تحتهم، و خافوا عاقبة الأمر. فارسل القائد جنودا لا عدد لها من الشرق و الغرب و حاصروا المدينة. و لكن المسلمين على عادتهم ثبتوا فى الدفاع و ناضلوا عن المدينة بما وسعهم من عزم و يقين. و لما استحال ارسال الإمداد إلى المسلمين من أي جهة، و استمرت الحرب ثلاثة اشهر متتابعة. كان طبيعيا أن تنقلب هذه الالوف المؤلفة بذخائرها و اسلحتها من الصينيين على المجاهدين من المسلمين فدخلوا المدينة. و لأول مرة يسمع تاريخ الانسانية بأن جيشا فاتحا يحكم على أهالى مدينة كاملة بالقتل العام، فيزهق ارواح من فيها من رجال و نساء و شباب و شيوخ و أطفال و يترك بيوتها قبورا لسكانها. كذلك فعل هؤلاء و امروا بإجلاء الأهلين من القرى المجاورة إلى وادى نهر ايلى.

الأمير خوجه صالح:
أما الأمير خوجه صالح بن الملك برهان الدين فانه بعد فراره من الموت فى جبال « بدخشان » أخذ منذ اليوم الأول يطوف بالقبائل و العشائر على الحدود، و يجمع الكتائب من الشعب الثائر لوطنه المهيض الجناح حتى إلتف حوله الناس من كل حدب و صوب، و أصبح على قدم الاستعداد لحرب كان يمكن أن تكون ناجحة مظفرة؛ و فى نفس الوقت قامت ثورة أخرى بقيام كمال الدين خوجه رئيس حزب قارا طاغلق و هو من أحفاد مخدوم أعظم أيضا و لكن هذه الثورة اخمدت فى مهدها، كما أن الاجل المحتوم ادرك خوجه صالح قبل أن يسير إلى اعدائه، و قبل أن يحقق ما كان يطمح إليه من دحر الجيوش الصينية و إجلائها عن تركستان.

جلوس جهانكير خان على عرش تركستان:
و لقد قام من بعده ابنه البطل القائد جهانكير خان تورم 1828م و قاد جيوش أبيه و التقى بالصينيين فى عدة معارك حتى فل شوكتهم، و شتت جيوشهم و تبوأ عرش أبيه و اجداده من جديد و أسلمت إليه البلاد قيادها، و تقلد زمام الحكم، إلا أن الصينيين لم تخب نارهم، و لم تسكن احقادهم، فعادوا لإثارة الحروب مرة أخرى بعد سنتين من حكمه، و فى إحدى المعارك عمد الصينيون إلى الحيلة و الاغتيال. فتربصوا بالملك القائد و ترصدوا له و هو فى عزلة من حرسه و رجاله، و وثبوا عليه و هو نائم، فأيقظوه اسيرا، و حملوه إلى الصين حيا مكبلا بالحديد فى قفص محكم كنسر محبوس، و هناك قطعوا لسانه و احضروه إلى الامبراطور فأمر بذبحه على تلك الصورة الدامية الاليمة التى قطعوا فيها رأسه بعد أن قطعوا لسانه، فكان الملك الذبيح و القائد الشهيد، و لقد ترك مقتله فى نفوس امته نارا تجيش بالالم، و تبعث الإيمان و اليقظة من جديد، و تسطر سجل الحرية بدماء هذا الشهيد.

جهاد يوسف خان تورم:
و بعد انقضاء عامين على استشهاد هذا الملك الباسل كانت البلاد فى اثنائهما على باب ثورة تنتظر من يقودها، و إذ ذاك أقبل شقيق الملك الذبيح « يوسف خان تورم » يعاونه القائد العظيم « حق قولى بكباشى » من جهة فرغانه و انضم إليه جيش كبير من البلاد حتى وصلوا إلى كاشغر و نجحواأول الأمر و استردوا بعض البلدان، و لكن الامدادات التى وصلت إلى الجيش الصينى اوقفت هذه الانتصارات. و تفرقت جيوش الوطنيين، و امعن الصينيون بعد ذلك تخريبا و قتلا بدون محاكمة و حجتهم فى ذلك انهم يريدون ابادة انصار الملك.
و رغم هذه المجازر الحمراء لم يذهب من القلوب إيمانها، و لم تنطفئ نار حميتها الوطنية، فلم يمض قليل على تلك الحوادث حتى أقبل إلى البلاد الأمير محمد امين خان بن الأمير يوسف خان فى سبعة من كبار الأمراء، و وجهوا ضربة قاصمة إلى الصينيين و فلوا من شوكتهم، و انزلوا الرعب فى قلوبهم، و تبوأ الأمير عرش تركستان من جديد 1846م و أخذ يطارد الصينيين فى كل مكان و هم ينهزمون فى طريقه، حتى حاصرهم فى « ينكيحصار » و مضى على ذلك أياما، ثم قامت من جديد حركات الجيوش الصينية و تجمعت الامدادات من أورمجي بقيادة « خاى دوى – جان – جون » و من قبائل قالماق المغولية، و من قاراشهر أيضا و التقوا جميعا فى « قاراشهر » و ساروا متوجهين لإنقاذ ينكيحصار، فوجه إليهم الملك حملة قوية لصدهم فى آقصو و لما تغلب الصينيون سار بنفسه مع الجيش، و التقب الجموع من الفريقين فى « كوك رباط » و بعد قتال عنيف تغلبت الجيوش الصينية الكثيرة العدد، و سار جيش الملك إلى كاشغر، فتبعهم الصينيون بمن انضم إليهم من المحصورين فى ينيكحصار، و اضطر الملك بعد ذلك إلى النجاة بنفسه، و اتجه إلى فرغانة. أما الجيوش الصينية الزاحفة فقد دخلت كاشغر و صنعت بالمدينة العزلاء من الحوادث المروعة ما لا يتسع لوصفه بيان و مدينة عزلاء مجردة من كل سلاح تقع فى أيدي مئات الالوف من المدججين بالحراب و المدافع، مدينة كهذه لا يحتاج المرء فى وصف حالتها إلى اطالة فى وصف ما يمكن أن ينزل بها من الويلات على أيدي هؤلاء، و قد اضطر الأهلون إلى مغادرة المدينة و خرجوا من ديارهم و اموالهم فرارا بأنفسهم و صاروا فى طريق فرغانة. و كان ذلك فى وقت الشتاء فاصطدموا بموسم الثلوج، و فى بعض السهول الجبلية هبطت تلك السيول الثلجية فغطت بين الوديان مائة الف نفس قضوا نحبهم شهداء الظلم الفادح، و أسلموا أرواحهم أعزة اأحرارا مؤثرين المتوت الشريف على يحاة الذل و الإستعداد.
إلا أن محمد امين خان لم يمض إلى فرغانه ليطمئن بها، بل ليجمع الوسائل لتجديد الغزو و إعلان الجهاد و استرداد البلاد، فعاد إلى كاشغر مرة ثانية.
و انضم إليه من بقى فيها فافتتحها كما افتتح ما حولها من المدن بعد صراع و تحول إلى ينكيحصار و حاصر الجيش الصينى بها مدة طويلة حتى وصلهم الإمداد فى خمسين الفا من الصين و وقفت الحرب و تكررت المأساة و عاد أمين خان إلى فرغانة أخيرا.

جهاد ولى خان تورم:
و بعد سنتين قامت الثورة بقيادة الأمير ولى خان بن عم الملك محمد امين خان فأعلن الحرب على الصينيين و لكنه انهزمأول الأمر حتى عاد فى آخر السنة نفسها فقتدم إلى الجيوش الصينية و وجه إليها ضربات قوية و انتصر فى جميع المواقع و أسلمت إليه البلاد زمامها. و جلس على عرشها ملكا يحوطه الجميع بالحب و الولاء. فكان الصينيون يحسبون له الف حساب، و يسمونه شاهين النقمة، و كانت ولايته على العرش سنة 1273هـ 1857م و قد حافظ لهذا التاريخ كلمة تجمع حروفها بالجمل المعروف فتكون اعدادها تاريخ هذه السنة و هى كلمة « مرغ بلا » أي ( طير البلاد )، و لكن الكرة الصينية عادت فألحق الملك بفرغانة بعد حروب شديدة و مقاومة عنيفة بدأ الصينيون يظهرون غضبهم بأنواع من الارهاب و سفك الدماء كعادتهم و اجبار الناس على اعتناق البوذية و تعذيبهم بإحراقهم فى النار، و اغراقهم فى الأنهار.







إنتصار المسلمين على الصين
و فى سنة 1277هـ وقعت الحرب المشهورة بين الصين و بين فرنسا و انجلترا فاحتلت هاتان الدولتان بكين و هزمتا الجيوش الصينية هزيمة منكرة. فاستفاد التركستانيون من هزيمة الصين و أعلنوا استقلالهم مرة أخرى و شكلوا عدة امارات وطنية فى كوجار و غولجا ( إيلي ) و كاشغر و خوتن و طردوا الصينيين بعد حروب عنيفة.

إمارة كوجار و جهاد الغازى راشد الدين خان خوجم:
أن المسلمين فى تركستان لما علموا بانهزام الصين أمام فرنسا و انكلترا انتهزوا الفرصة و أعلن راشد الدين خان خوجم من أحفاد مخدوم أعظم ثورة فى كوجار، و قاد المسلمون للجهاد فى سبيل الله و الوطن و حرروا مدينة كوجار من أيدي الصين و نودى به ملكا على البلاد و لقب بالسيد الغازى راشد الدين خان خوجم كما انتخب شقيقه إسحاق خوجم قائدا عاما لجيش تركستان. فلما تم فتح كوجار توجه إلى بوكور. فانضم إليه أهلهاو انقذوها من الصينيين كما انضم إليه أهل كورلا و ساروا جميعا إلى قاراشهر و حاصروها، و كان الوالى الصينى قد أرسل امدادا من الجيوش إلى الصينيين فى قارا شهر ثم وصلت إلى اوشاق تال التى تبعد عن قاراشهر ببضعة اميال فبادروا إلى قمعها قبل أن تصل إلى قاراشهر و رفعوا عنها الحصار، و اخفى بعض جنوده فوق الجبلين على جانبى الطريق و وقف هو مع بقية جنوده أمام الممر و كان الصينيون غافلين عن هذه الخطة فلما وصلوا إلى الممر فوجئوا بهجوم من الجهات الأربع، و كان الأتراك فوق الجبل يقذفون بالاحجار بدلا من طلقات النار و استمرت الحرب طوال النهار، و ابيد الصينيون عن بكرة أبيهم، و كان الفوز للمسلمين عظيما، و الانتصار باهرا و الفتح مبينا. فلما علم الصينيون المحاصرون فى قاراشهر أن المسلمين رفعوا الحصار و ساروا لصد الجيوش القادمة إلى « اوشاق تال » أسرعوا بدورهم إلى تركستانيين ليضربوهم من خلفهم و لكنهم وصلوا بعد انهزام الصينيين و رأوا الميدان قد ملئ بالجثث من قتلاهم فوقع الرعب فى قلوبهم و وثب المسلمون عليهم بنشوة الانتصار كالاسود الضارية، و هزموهم هزيمة منكرة، و بهذا سقطت قاراشهر فى أيدي الأتراك، ثم اتجه المسلمون إلى طورفان و حاصروها، و علم الصينيون أن النجاة أصبحت ضربا من المحال فخافوا أن يسقطوا فى أيدي المسلمين فاجتمعوا فوق مخازن البارود و اشعلوا النار فانجرت القذائف و ارتفعت بهم السهام إلى الغمام، و سقطت بهم إلى حضيض الثرى.
فلما رأى الصينيون فى « توخسون » و « داوانجين » و « لوكجون » نجاح المسلمين و إنتصارهم فى كل المواقع و الميادين انتحروا جميعا بالافيون و تحررت المدن المجاورة كلها من الظلم و الطغيان، و اعترفت بحكومة السيد الغازى راشد الدين خان.
ثم عاد القائد البطل إسحاق خوجم بهذه الانتصارات الباهرة إلى كوجار و نال الشيئ الكثير من العطف و التقدير من الملك الغازى راشد الدين خان و استقبله الشعب استقبال البطل المجاهد و المنقذ الأعظم و القائد الاوحد. ثم توجه الجيش بقيادته صوب الغرب لإنقاذ بقية البلاد من نير الاستعباد، فوصل إلى قصبة « باى » فاستسلم الصينيون بدون مقاومة تذكر، ثم تقدم إلى « آقصو » و اشتبك الجيش التركستانى بالجيش الصينى فى « قارايولغون » فالحق بهم الأتراك الهزائم بعد معارك دامية و تقهقر الصينيون إلى « آقصو » فسار المسلمون أثرهم حتى حاصروهم فى المدينة فلما رأى الصينيون أن لا مفر لهم انتتحروا جميعا بإشعال البارود كما صنعوا فى طورفان فدخل الجيش التركى المظفر المدينة و استقبله الشعب بحماسة بالغة ثم توجه إلى « اوشطورفان » فاستسلم الصينيون بدون ادنى مقاومة، ثم اتجه إلى « ياركند »، و كان الأتراك فيها قد قاموا بثورة عامة قبل وصول القائد اليها، و لكنهم كانوا على وشك الانهزام لكثرة قوات الأعداء، و وفرة جنودهم، و مناعة حصن المدينة و وصل إسحاق خوجم مع جنوده، و انقض على الصينيين فانتحروا بإشعال البارود فى أنفسهم، و كان عبدالرحمن خان من ابرع القواد فى فتح ياركند.

إمارة قولجا (غولجا):
أما قولجا فهى مدينة كبيرة فى شمال تيانشان فإن أهلهاعندما سمعوا بنجاح إخوانهم فى الجنوب انبعثت فى قلوبهم روح اليقظة و نيران الحمية، و حملوا علم الثورة تحت قيادة زعيمهم المبجل « ابوالعلا خداقل خان » فجاهدوا و جالدوا حتى استولوا على ولاية جونغاريا كلها بعضها أثر بعض. و انضمت قبائل « صولون » و « جاقار » من المغول إلى المسلمين، و حاربوا الصينين فى صفوفهم، و اشتركت فرقة من السيدات المسلمات فى القتال، و أظهرت شجاعة بارزة و بسالة نادرة، ثم انتخب « ابو العلا خداقل خان » أميرا على جونغاريا كلها، و كان اسحق خوجم قد حضر بنفسه بنفسه لنجدة أهل « إيلي » فكان لمقدمه أثر بارز فى احراز الفتح و الانتصار.

إمارة خوتن:
أما خوتن فقد قامت بثورة أيضا بقيادة إحسان خان بن المفتى الحاج حبيب الله و فاز المسلمون فوزا عظيما حتى حاصروا الصينيين فى القلعة و استمر ت المحاصرة شهرين و لما رأى الصينيون أن لا نجاة لهم انتحر بعضهم و قتل البعض و استسلم البعض الآخر ثم استولى إحسان خان على مدن « قاراقاش » و « يورونقاش » و « جيرا » و « كيريا » و « زاوا » و « بيالما » و غيرها من المدن المجاورة لها، ثم انعقد مؤتمر عام لإنتخاب ملك على خوتن فانتخب إحسان خان ملكا بأجمع الآراء و لكنه تنازل لأبيه حبيب الله خان مفتى خوتن، فبايع المسلمون لما امتاز به من علم و تقوى و صلاحية و عدل.

إمارة كاشغر:
و أما كاشغر فلم تقم بثورة بعد، و لكن الصينيين أرادوا أن ينتقموا من أهل كاشغر لثورة إخوانهم فى المقاطعات الاخرى، و خرجوا فى ليلة من مدينة ينكى شهر ( كاشغر الجديدة ) التى يقيم فيها الحاكم الصينى مع جنوده إلى كهنه شهر ( كاشغر القديمة ) مدينة المسلمين و أعلنوا قتلا عاما فى البلدة للارهاب، و بدأو يستأصلون المسلمين و قتل آلاف مؤلفة من النساء و الأطفال، و لكن استطاع أحد المسلمين الفرار من المدينة بإلقاء نفسه من القلعة إلى خارج المدينة، و اخبر صديق بك رئيس قبائل قيزغير الرحالة فى الجبال بأسلوب مؤثر، فهاجت حميته و جمع شبانا من القيزغيز و هاجموا الصينيين و حاصروا كاشغر القديمة، و صعدوا إلى القلعة و دخلوا المدينة، و قتلوا الصينيين و انتقموا منهم شر انتقام و انتخب هو ملكا على كاشغر.
و بذلك تأسست فى تركستان الشرقية أربع امارات وطنية فى إيلي و كوجار وخوتن و كاشغر، و أما « أورمجي » فكانت فى أيدي التونكانيين ( مسلمى الصين ) كما كان بعض المدن لا يزال فى أيدي الصينيين غير المسلمين.

ارتقاء برزك خان تورم على عرش تركستان الشرقية
و لئن كان هذا النصر و النجاح مبعث الفرح و السرور فقد كان الانقسام و كثرة الدويلات و بقاء بعض المدن فى أيدي الصينيين مما يلقى الحزن فى قلوب بعض الزعماء. و لم يكن من الممكن توحيد دولتهم إلا بأن يتبوا العرش احد أحفاد ملوكهم السابقين، و ورثة الملك الشرعيين، و كان صاحب السمو الأمير برزك خان تورم بن الملك الذبيح جهانكيزخان نزيلا عند الأمير عليمقول فى فرغانة، فاتفق الزعماء مع صديق بك منقذ كاشغر على أن يدعوه و يجلسوه على عرش أبيه، و أرسل صديق بك سفيرا إلى عليمقول زعيم فرغانة و رئيس وزرائها يطل ارسال ملكهم الذى كان مقيما فى رعايته فأجابهم إلى طبلهم و أرسل الملك إلى بلاده و استقبله الشعب بإحتفال مهيب و اجلسه على عرش بهجته و سروره فى قصيدة طويلة باللغة التركية مطلعها:
انجاندن تورم كلدى
منا امدى اوينايمز
ميك ييلر حاكم بوسا
ديداريغه تويمايمز
ترجمة
سلطاننا قد جاء من فرغانة
فاليوم نمرح فى الحبور و نرتع
لو انه حكم الدهور جميعها
فقلوبنا من حكمه لا تشبع
و كان معه قائد محنك و زعيم مخلص و سياسى بارع اسمه يعقوب بك و كان فى رتبة ميرالاى ( باتير باشى ) و كان قد اشترك فى عدة حروب ضد روسيا و أظهر بسالة نادرة فكانت حياته كلها سلسلة جهاد لإنقاذ البلاد، و لغرس الوطنية فى نفوس أبناء الوطن فقلده الملك برزك خان قيادة الجيش العامة، كما قلد صديق بك رياسة الوزارة، فاستمر يعقوب بك فى جهاده، و شتت القوات الصينية، و انقذ ينكى شهر و ينكحصار و مارالبشى و غيرها من أيدي الصينيين بحروب تشيب لهولها الولدان.

ارتقاء يعقوب خان على العرش
و لما رأى جلالة الملك بزرك خان بسالة يعقوب خان النادرة و عبقريته الفذة قلده رياسة الدولة كما اطلق عليه الأمير مظفر الدين خان أمير بخارى لقب « آتالق غازى بدولت » ثم تنازل له صاحب الجلالة بزرك خان تورم عن الملك و سافر بنفسه لأداء فريضة الحج، و صار يعقوب بك من ذلك اليوم اتالق غازى يعقوب خان.
ثم بدأ يعقوب خان يدعو زعماء البلاد إلى العمل لمجد وطنهم و رفعة شأن بلادهم و يوقظ فيهم روح الحمية الوطنية فى نفوس الجيل الجديد، و يستعد الشباب للاضطلاع بأعباء الجهاد و كان من نتائج دعوته و جهاده أن اتحد أمراء تركستان الشرقية تحت رايته طوعا أو كرها، و كان بقايا التونكانيين و الوثنيين من الصين لا تزال مرابطة فى أورمجي، ثم انبعثت فيهم غزيرة العدوان فهاجموا المدن على التوالى و كانوا كلما غزوا مدينة سبوا أطفالها حتى وصل عدوانهم إلى مدينة كورلا و فر حاكمها إلى بوكور و كتب إلى إسحاق خوجم حاكم كوجار و استنجد هو بدوره بحكيم خان تورم القائد بالأمر فى آقصو و لكن التونكانيين لم يمهلوهم فأعاروا على كوجار و افتتحوها و بلغ الخبر إلى جلالة الملك يعقوب خان و هو فى كاشغر، فهب من فوره فى غضبة الاسد الهصور يقود الجيش الجرار حتى وصل إلى الجيوش الصينية فى « سايرام » و قاتلهم ففروا إلى كوجار فما زال بهم هذا الملك المظفر حتى أجلاهم و فتح المدينة و ما كاد يتوسط شوارعها حتى اطافت به صيحات الآباء و عويل الامهات « أطفالنا و أبنائها يا جلالة الملك » فأثرت هذه الانات الموجعة فى قلبه الطاهر و اقسم لن يدع فى أرض تركستان صينيا واحدا ينعم ما بين تونكانيين و وثنيين حتى دفعهم إلى بوكور ثم إلى كورلا فقاراشهر و توخسون حتى طورفان و هنالك اعتصموا بقلعتها المنيعة و أقاموا فى نطاق من الحصار ستة اشهر و حاولوا أن يأخذوا جيش الملك على غرة فهاجموا جنود الملك و هم آمنون و لكن جلالته كان يقظا حازما فتقهقرت الجيوش الوطنية تبعا لخطة الانحساب الحربية و خيل للصينيين انهم قد ظفروا بالغنيمة و ما لبثوا أن وجدوا سيوف التركستانيين و حرابهم تكر عليهم فتردهم على الأعقاب و لم يدع الملك لهم فرصة التحصن بالقلعة مرة أخرى فقد أسرع إليهم بحملة أخذت عليهم مسالك النجاة و اعمل فيهم الابادة و الافناء و ما زال بجيشه الظافر يتبع مواقع الجيوش الصينية فى كل مدينة حلوا بها حتى ابادهم إلى أن كانت الموقعة الاخيرة فى أورمجي حيث قتل من الصينيين اثنا عشر الفا و استشهد من الترك ثمانمائة لا غير.
و بذلك تم ليعقوب خان النصر النهائى و طهر تركستان بمدنها و معاقلها و شواطئها و جبالها من الصينيين و لم يبق فيها جندى واحد اجنبى و استرد الأطفال و اعادهم إلى ابائهم آمين:
و كان الشعب التركستانى يقدر يعقوب خان حق قدره و يحبه من صميم قلبه، و كانوا يعملوان انه هو الزعيم الذى يرشدهم إلى الحياة السعيدة، و يخرجهم من الذلة إلى المجد، و من الظلمات إلى النور، و يقودهم فى الدفاع عن كرامة الوطن و شرف الأمةو يغسل قبائح التاريخ بالدم الحار و يحطم جمجمة العدو بالسيف الحاد.
و لما رفرف علم السكون و الهدوء فى ارجاء تركستان الشرقية بدأ يعقوب خان يعمل على توثيق عرى السياسات الخارجية بينه و بين الأمم عامة و الشعوب الإسلامية خاصة فأرسل سفراءه إلى تركيا العثمانية لمبايعة الخليفة السلطان عبدالعزيز خان و طلب من دار الخلافة ضباطا أتراكا ليدربوا الجيش التركستانى فأرسل الخليفة إليه عددا من الضباط و الاسلحة عن طريق الهند و اعترفت حكومة تركيا بحكومة تركستان الشرقية. و كان الروس قد امضوا مع الصين معاهدة تنص على تقسيم التركستان فيما بينهم، و اعترفوا بسيادة الصين فى تركستان الشرقية، كما أن الصينيين أيضا كانوا قد اعترفوا بسيادتهم فى تركستان الغربية لأجل هذا لم تعترف « بتروجراد » بحكومة يعقوب خان عدة سنوات و لما رأى أن استقلال تركستان أصبح امرا واقعا و أن حكومة يعقوب خان قوية منظمة اعترف بها و أرسلت إلى كاشغر وزيرا مفوضا، و أرسلت كاشغر وزيرها المفوض « ملا تراب » إلى بتروجراد و اعترفت بها أيضا حكومة بخارى و أرسل ملكها مظفر الدين خان ولى عهده عبدالملك خان إلى كاشغر و أرسل خديوى مصر إسماعيل باشا مندوبا خاصا إلى كاشغر سنة 1289هـ، كما أرسل من مصر إلى كاشغر مدافع و بنادق عن طريق الهند تحت نظارة الضباط يوسف و شركس يوسف إسماعيل حقى بك، كما جاء سفير تركستان الشرقية إلى مصر مزودا بانفس التحف و الهدايا إلى الخديو و فى مقدمتها مصحف مموه بالذهب الخالص و قد شاهدته بين مخلدات الفن و معجزاته فى متحف دار الكتب الملكية المصرية. ومن هذا العصر امر يعقوب خان أن يذكر فى خطب الجمعة اسم الخليفة عبدالعزيز خان وأن يضرب النقود باسمه.
و كان الإنجليز ينظرون إلى حكومة يعقوب خان بعين العطف و الصداقة فقد كانوا يسمحون بنقل الاسلحة و الضباط من تركيا إلى تركستان عن طريق الهند.
و قد أرسل اللورد « نورث بروك » نائبة المملكة فى الهند فى ذلك العهد وفدا مؤلفا من ثمانية أشخاص تحت رياسة المستر « فورستيك » إلى كاشغر فقد سفير انكلترا اوراق اعتماده إلى يعقوب خان على اسم جلالة الملك البريطانية فابرم بين الحكومتين معاهدة تجارية على اساس مساواة الحقوق.
و اقد اعترفت حكومة أفغانستان أيضا بحكومة تركستان الشرقية، و كان ملكها فى ذلك العهد « شير على خان ».
استمر حكومة يعقوب خان من 1270هـ إلى 1294هـ (1877م). و كان عهده عهد الرفاهية و السعادة للبلاد. و هل من سعادة و رفاهية الذ من الحرية و الاستقلال؟ و قد تقدمت الحياة العلمية و الأدبية و الاقتصادية المادية فى عهده تقدما كبيرا حتى أن السفراء الإنجليز و الروس الذين أرسلوا إلى كاشغر أظهروا دهشتهم من هذا التقدم السريع و من انتظام حكومة يعقوب خان و جيشه.
و لم يقم يعقوب خان بالاصلاحات الحربية و السياسية فحسب و لكن همته كانت ابعد من ذلك مدى و اسنى مراما. فقد ابتنى المدارس و القصور و ابدع فى تشييد العمارات الشامخة و اصلح ما دمرت الحروب المتوالية و عاد العمران إلى البقاع التى تركتها الغارات المتتابعة خرابا بلقعا و قاعا صفصفا، فأعاد لها النضارة و الجلال، و القى عليها ظل البهجة و السرور. و من أعظمها شأنا الجامع المشهور « عيد كاه » فى كاشغر و شيد كذلك قبة على ضريخ « آبباق خوجم » مؤسس أسرة الخوجوات كما شيد هنالك جامعة كبيرة، و اقام قلعة فى مدينة « كورلا » و عدة مساجد أخرى فى آقصو و كوجار و بوكور و غيرها.
و اعترف ساسة العالم بعظمة يعقوب خان و براعته السياسية و الخدمات الكبرى التى اسداها إلى وطنه. قال السائح الإنجليزى « جيو آرد » الذى زار جلالته فى شهر فبراير سنة 1870م لو لم تكن آسيا الوسطى فى حصار ضيق من عدة دول اجنبية فى عهد يعقوب خان لكان هو جنكيزخان الثانى فى فتوحاته.
و أيضا يقر السائح الإنجليزى « شاودا » الذى قابل جلالته بعد « جيو آرد » بسنة واحدة بإعجابه و دهشته بمهارة يعقوب خان و سياسته و يقدر المعجزة الكبرى التى أظهرها فى الحروب.
كان الصينيون فى عهد يعقوب خان مشغولين بإطفاء نار الثورة التى اشتعلت فى ولاية يونان من الصين، فإن أكثر من كان فى هذه الولاية كانوا من الصينيين المسلمين فثاروا ضد حكومة بكين و أعلنوا استقلالهم و اسسوا حكومة تحت زعامة سليمان ( دو – وين – شو) فى مدينة « تاليفو »، و لكن لم يمض زمن طويل حتى استولى جيش الامبراطور عليها و ضمها ثانيا إلى الصين ثم وجه الصينيون انظارهم نحو التركستان الشرقية، و أرادوا أن يختبروا اطالعهم ثانيا فارسلوا إليها جيشا عظيما سنة 1293هـ و حاصروا مدينة أورمجي ستة اشهر ثم احتلوها و استمرت الحرب بين الطرفين أكثر من سنتين و قد مات يعقوب خان فجأة فىأول أيام الحرب (17 مايو سنة 1877م 1294هـ) فأعلن حكيم خان نفسه ملكا على التركستان. و قد قام خلاف عظيم بين أمراء البيت المالك فى من يخلف يعقوب خان، و سبب هذا وقوع حرب أهلية بينهم، فاستفاد الصينيون من هذه الحروب احتلوا المدن الشمالية بعد حروب عنيفة ثم المدن الجنوبية و تمت فتوحاتهم سنة 1295هـ باستيلاءهم على كاشغر.
و بذلك استولت الصين على التركستان الشرقية كما استولى الروس على تركستان الغربية و بعض أجزاء تركستان الشرقية ثم قدم الروس إمارة إيلي إلى حليفتهم الصين سنة 1881م و بذلك تم استيلاء الصين على تركستان الشرقية كلها. ثم وقع الصدام بين روسيا و انكلترا سنة 1895م و أصبح ولاية بامير من نصيب روسيا و اقيمت الحدود بين روسيا وانكلترا. و بذلك انطفأ سراج من المجد طالما أشرق على الدنيا بنوره الوهاج و نشر على الدنيا اشعة المدنية و الحضارة و لكننا نؤمن إيمانا كاملا و نعتقد اعتقادا راسخا أن تركستان ستعيد مجدها و تعود بمشيئة الله إلى مستقبل اعز من الماضى و إلى نهضة تغسل هذه الاهانة فى مشيئة الله فى ضمان الحق، و فى ذمة العدل و فى نهضة البلاد و يعود لها النصر و الفوز و الاسعاد.

عبدالعزيز جنكيزخان التركستانى

(1) - هى تلك الاراضى التى تقع بين نهر طونا و جبال بقان و تراقيا.

(2) - مدينة قديمة كان فى غرب وارنا.

(1) - هو لقب رسمى فى البيوت المالكة التركية قديما و معناه الأمير العظيم.